بـ412 مليون ريال.. شراكة إستراتيجية لـ«الأمن الغذائي»

بـ412 مليون ريال.. شراكة إستراتيجية لـ«الأمن الغذائي»

الاثنين ٢٤ / ٠٨ / ٢٠٢٠
وقّع وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة شركة «سالك»، م. عبدالرحمن الفضلي، والشركة الوطنية للحبوب أمس عقد شراكة إستراتيجية بين الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني «سالك»، والشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، فيما تقدر التكلفة الإجمالية للشراكة في مرحلتها الأولى بنحو 412 مليون ريال، وتسعى لتلبية الاحتياجات المستقبلية للمملكة من الحبوب الرئيسة.

وتهدف الشراكة إلى العناية بتجارة ومناولة وتخزين الحبوب بين مصادرها في كل مناطق البحر الأسود وأوروبا وأمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الأحمر، والإسهام في عملية الاستيراد والنقل والتوزيع والتخزين، كما سيبدأ المشروع بقدرة تبلغ نحو 3 ملايين طن سنوياً بحلول عام 2022، تزداد تدريجياً إلى 5 ملايين طن سنوياً وستتيح المحطة الجديدة، التي سيتم بناؤها وفق أعلى المعايير العالمية، إمكانية المناولة السريعة للحبوب والأعلاف من خلال إتاحة خدمات المحطة اللوجيستية لجميع المستوردين لفائدة القطاعين العام والخاص.


وقال وزير البيئة والمياه والزراعة إن الشراكة تأتي في إطار تنفيذ إستراتيجية شركة «سالك» للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي في المملكة، ضمن مستهدفات رؤية 2030، فيما ستسهم في توفير المنتجات الغذائية الأساسية واستقرار الأسعار في المملكة، الأمر الذي يرتبط بشكل أساسي بمعدلات الإنتاج والاستهلاك العالمي وحركة الشحن التجاري وصافي المخزونات العالمية من السلع الغذائية الأساسية.

وأضاف إن الشركة ستلعب دوراً رئيساً في تعزيز سلاسل الإمداد في المملكة، لكونها تؤسس لبناء أكبر مركز إقليمي للحبوب، بما يسهم في تعزيز حلول توزيع الأغذية في المنطقة من خلال استيراد ومعالجة وتصدير وتخزين الحبوب للمملكة، وذلك بفضل الموقع الإستراتيجي لميناء ينبع التجاري، الذي يُعَد البوابة البحرية المهمة لاستقبال واردات المملكة من السلع الإستراتيجية.

ويأتي هذا المشروع تماشياً مع أحد الأهداف الإستراتيجية لشركة «سالك» والمتمثل في تحقيق نحو 50% من معدل تغطية الواردات لجميع السلع، التي تم تحديدها كسلع إستراتيجية، والتي تتوافق مع إستراتيجية الأمن الغذائي للمملكة.
المزيد من المقالات