الخارجية الأمريكية تطالب بمساءلة نظام الأسد عن جرائمه

الخارجية الأمريكية تطالب بمساءلة نظام الأسد عن جرائمه

السبت ٢٢ / ٠٨ / ٢٠٢٠
أكدت المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، أمس، أن الولايات المتحدة الأمريكية تقدر أن نظام الأسد استخدم أسلحة كيمياوية ضد الشعب السوري لا يقل عن 50 مرة منذ اندلاع النزاع.

وقالت أورتاغوس إن الولايات المتحدة ما زالت مصممة على القضاء على استخدام الأسلحة الكيمياوية بالكامل، ومحاسبة نظام الأسد عن الهجمات ضد الغوطة وعن أعمال مروعة أخرى كثيرة ارتكبها ضد الشعب السوري، والتي يرقى بعضها إلى مصاف جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.


وأضافت المتحدث «اتخذت الولايات المتحدة ودول مسؤولة أخرى إجراء غير مسبوق الشهر الماضي في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وذلك باعتماد قرار يدين سوريا بسبب امتلاكها واستخدامها لأسلحة كيمياوية وتحديد الإجراءات التي ينبغي عليها اتخاذها. وسيؤدي عدم اتخاذ سوريا هذه الإجراءات في الوقت المحدد إلى توصية مؤتمر الدول الأطراف، أي الهيئة الكاملة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، باتخاذ المزيد من التدابير».

بالإضافة إلى ذلك، تتيح لنا سلطات مختلفة، بما فيها الأمر التنفيذي رقم 13894 وقانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا، فرض قيود على السفر وعقوبات مالية على من يمكنون نظام الأسد من ارتكاب سلسلة الفظائع، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيمياوية. أعلنا عن فرض عقوبات على ستة مستشارين ماليين وسياسيين وعسكريين إضافيين للأسد، وهذه ليست إلا بعض الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة لتعزيز المساءلة لنظام الأسد وممكنيه.

نحث المجتمع الدولي على تعزيز جهود مساءلة نظام الأسد عن أعماله المروعة وتخليص العالم من بلاء الأسلحة الكيمياوية بشكل نهائي.
المزيد من المقالات