60 % أولوية المؤسسات المالية لـ«الحوسبة السحابية»

84 % منها بدأت مخططاتها للتحول الرقمي

60 % أولوية المؤسسات المالية لـ«الحوسبة السحابية»

السبت ٢٢ / ٠٨ / ٢٠٢٠
كشفت دراسة حديثة صادرة عن شركة «إف 5 نتوركس» عن تسارع وتيرة التحوّل للحوسبة السحابية في قطاع الخدمات المالية، وذلك مع استمرار مساعيها الرامية إلى تبني مبادرات التحوّل الرقمي بهدف مواجهة التحديّات والتخوفات الأمنية.

ووفقا للإصدار الخاص بالخدمات المالية من تقرير «حالة خدمات التطبيقات» للعام الجاري 2020، تعتقد 60 % من المؤسسات التي شملتها الدراسة على مستوى الصناعة أن منصات الحوسبة السحابية سوف تكون ذات أهمية إستراتيجية خلال فترة تتراوح بين عامين إلى خمسة أعوام مقبلة، بزيادة كبيرة بلغت 49 % عن العام الماضي 2019، ما يضع تبني حلول حوسبة السحاب على رأس الأولويات الإستراتيجية على مستوى الصناعة.


يأتي ذلك بالتزامن مع تنفيذ قرابة 84 % من مؤسسات قطاع الخدمات المالية مخططاتها للتحوّل الرقمي، في حين يؤكد 75 % من هذه المؤسسات على أن الدافع الرئيسي لذلك هو سرعة تنفيذ وتسليم المنتجات والخدمات الجديدة.

كما تواصل الإقبال المتزايد على حلول الحوسبة السحابية على الرغم من استمرار انتشار التخوفات الأمنية.

وفي حين أبدى ثلثا المؤسسات ثقة في قدرتهم على التصدي لأية هجمات تتعرض لها مقرات العمل، فإن 40 % منها فقط كانت على نفس الدرجة من الثقة عندما تعلق الأمر بالتصدي لهجمات مماثلة في حال تبني حلول الحوسبة السحابية.

وتعرف الحوسبة السحابية، بأنها المصادر والأنظمة المتوافرة تحت الطلب عبر الشبكة والتي تستطيع توفير عدد من الخدمات الحاسوبية المتكاملة دون التقيد بالموارد المحلية بهدف التيسير على المستخدم، وتشمل تلك الموارد مساحة لتخزين البيانات والنسخ الاحتياطي والمزامنة الذاتية، كما تشمل قدرات معالجة برمجية وجدولة للمهام ودفع البريد الإلكتروني والطباعة عن بعد، ويستطيع المستخدم عند اتصاله بالشبكة التحكم في هذه الموارد عن طريق واجهة برمجية سهلة تُسَهل وتتجاهل الكثير من التفاصيل والعمليات الداخلية.

وقالت الخبيرة التقنية الأولى لدى «إف 5» لوري ماكفيتي: أثبت واقع الأمر أن تطبيقات الخدمات المالية لن تكون آخر المنضمين إلى الحوسبة السحابية كما كان البعض يعتقد من قبل، بل وعلى العكس من ذلك، فإننا بصدد إقبال مؤسسات الصناعة على تبني حلول متعددة السحاب بشكل كامل لا سيما مع سعي المؤسسات إلى تسريع وتيرة التحوّل الرقمي وتوفير مزيد من التطبيقات التي تساعدها في تقديم تجربة عملاء فائقة الجودة، مستطردة: وفي نهاية المطاف، فإن مؤسسات الخدمات المالية التي تواجه منافسة متزايدة من قبل المشاريع الرقمية ستكون بحاجة للاستعانة بمنصة حوسبة السحاب لتلبي متطلبات العملاء الذين باتوا يتطلعون إلى أرقى مستويات الخدمات وأكثرها سلاسة.

وكشفت دراسة أصدرتها «إف 5 نتوركس» أيضا مطلع العام الجاري، عن تبوّؤ منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا مكانة متقدمة في مجال تبني حلول حوسبة متعددة السُّحُب، على الرغم من استمرار التحديات الأمنية ونقص الكفاءات.

ووفقا لما أوردته تلك الدراسة فإن قرابة 88 % من مؤسسات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا التي شاركت في الدراسة تتبنى حاليا حلولا تستفيد من بيئة حوسبة متعددة السُّحُب، مقارنة بحوالي 87 % في أسواق الأمريكتين، و86 % في أسواق آسيا والمحيط الهادئ.

كما أشارت 27 % من نفس المؤسسات إلى أنها بصدد تحويل ما يزيد على نصف التطبيقات المستخدمة إلى منصات حوسبة سحابية مع نهاية العام الجاري 2020. فيما أجمع 54 % منهم على أن حوسبة السحاب بجميع صورها تعتبر توجها إستراتيجيا سيشكّل عنوان المرحلة خلال العامين إلى خمسة الأعوام المقبلة.
المزيد من المقالات