"البنك الإسلامي": توقيع اتفاقية إنشاء صندوقين لدعم وتمكين القدس 

"البنك الإسلامي": توقيع اتفاقية إنشاء صندوقين لدعم وتمكين القدس 

الخميس ٢٠ / ٠٨ / ٢٠٢٠


- "أشتية" يثمن تبرع المملكة بـ 150 مليون دولار لدعم الأوقاف في القدس



وقع البنك الإسلامي للتنمية مع مستثمرين فلسطينيين اليوم، اتفاقية إنشاء صندوق وقف الإحسان للقدس واتفاقية صندوق تمكين القدس، وذلك خلال اجتماع الهيئة العامة والحفل السنوي لصندوق وقفية القدس.

ونوه دولة رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد أشتية في كلمته خلال الاجتماع، بمواقف المملكة العربية السعودية والمبادرات التي أطلقها البنك الإسلامي للتنمية في دعم الفلسطينيين، مبرزاً إعلان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ خلال ترأسه للقمة العربية الـ 29 المنعقدة بالظهران عن تبرع المملكة بمبلغ (150) مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس.

وأشاد دولته بما عبر عنه صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، من التزام المملكة بالسلام خياراً استراتيجياً، واستناده على مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وأنها تعتبر أي إجراءات أحادية إسرائيلية لضم الأراضي الفلسطينية تقويضاً لحل الدولتين.

وامتدح رئيس الوزراء الفلسطيني مبادرة معالي رئيس البنك الإسلامي للتنمية بإنشاء صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني برأس مال 500 مليون دولار، مشيراً إلى أن الصندوق استطاع استقطاب القطاع الخاص الفلسطيني للانضمام له، وأنه يصب في خطة العناقيد الاقتصادية وخصوصاً عنقود العاصمة القدس.

وتطرق دولته إلى المساهمات التي قدمها البنك الإسلامي للتنمية لمختلف المناطق الفلسطينية، وعدها تعزيز لوحدة الأراضي الفلسطينية.

من جانبه أشاد معالي رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار، بدور المملكة في إطلاق العديد من المبادرات لصالح فلسطين بوجه عام والقدس بوجه خاص، ومن ذلك إنشاء صندوقي الأقصى والقدس بموارد مالية تبلغ مليار دولار، وقد أسندت إدارتهما للبنك.

وقال معاليه:" إنه وبمبادرة من المملكة العربية السعودية تم إنشاء صندوق التضامن الإسلامي للتنمية لمكافحة الفقر، وساهمت المملكة فيه بمليار دولار، والصندوق يساهم في إنشاء صندوق الإحسان الذي تم توقيع اتفاقيته خلال الاحتفالية اليوم ".

وأشار معالي رئيس البنك الإسلامي إلى أن المملكة بادرت عام 2018 بإنشاء وقف لدعم مشاريع أوقاف القدس بمبلغ 150 مليون دولار، وأسندت إدارته أيضا للبنك الإسلامي للتنمية، كما تم قبل شهرين إطلاق صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني برأس مال أولي قدره 500 مليون دولار ليعمل مع الفقراء والشباب العاطلين عن العمل، لافتا الانتباه إلى أن البنك ساهم فيه بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي، إلى جانب مساهمة صندوق التضامن الإسلامي ذراع البنك لمحاربة الفقر بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي.
المزيد من المقالات