تغيير «ديموغرافي» في ليبيا تقوده قطر وتركيا بالتنسيق مع الوفاق

تغيير «ديموغرافي» في ليبيا تقوده قطر وتركيا بالتنسيق مع الوفاق

الأربعاء ١٩ / ٠٨ / ٢٠٢٠
بدأت حكومة الوفاق غير الشرعية، التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس في تنفيذ بنود الاتفاق الأخير مع أنقرة والدوحة، الذي تم توقيعه خلال زيارة وزيري الدفاع التركي والقطري إلى ليبيا «الإثنين» الماضي.

وبخلاف منح الوفاق لتركيا حق استغلال قاعدة مصراتة البحرية، تم وضع ملامح مخطط يحاكي المؤامرة الإيرانية التركية القطرية في سوريا بمساعدة بشار الأسد، بتغيير «ديموغرافي» يستهدف التركيبة السكانية في ليبيا بالتنسيق بين كل من رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، والرئيس التركي أردوغان، وأمير قطر تميم بن حمد، عن طريق منح جوازات سفر ليبية للمرتزقة، الذين جلبتهم تركيا وقطر من دول عدة أبرزهم سوريا وتونس والصومال ودمجهم في الجهات السيادية والأمنية لرغبة السراج في تفكيك عدد من ميليشيات طرابلس، التي بدأت في الانقلاب عليه، فضلا عن حماية منصبه للاستمرار في مواجهة الجيش الوطني الليبي.



الوفاق وقطر

وللمرة الأولى تبرم حكومة الوفاق اتفاقا عسكريا مع قطر، وكانت وقّعت اتفاقات أمنية وبحرية مع تركيا أثارت انتقادات إقليمية ودولية واسعة.

وأعلنت الوفاق التوصل إلى اتفاق مع الدوحة وأنقرة على إرسال عسكريين من البلدين إلى طرابلس لدعم الميليشيات، التي تعمل لصالحها.

كان القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر قد تلقى الثلاثاء رسالة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي سلمها له مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع بالقوات المسلحة المصرية اللواء خالد مجاور، وتأتي الزيارة في وقت شديد التعقيد إذ يسعى الجيش الوطني الليبي للتصدي إلى تحركات ميليشيات الوفاق المدعومة من قطر وتركيا للهجوم على مدينة «سرت» غربي البلاد، التي تعتبرها مصر خطا أحمر لن تقبل تخطيه للحفاظ على أمن واستقرار حدودها.

تحذير مصري

فيما حذر مصدر مصري مسؤول لوكالة الأنباء المصرية الرسمية «الشرق الأوسط» الثلاثاء من خطورة ما تردد عن تحويل مدينة مصراتة الليبية إلى قاعدة عسكرية تركية عقب زيارة وزيري الدفاع التركي والقطري إلى طرابلس، مشددا على أنه تجاوز وتهديد لمنطقة البحر المتوسط برمتها شمالا وجنوبا، ويزيد من المخاطر على استقرار المنطقة وخروجا عن المنطق، الذي بني عليه اتفاق «الصخيرات» والولاية المنبثقة عنه وعلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأوضح أن هذه الأنباء إن صحت فإنها تعد تجاوزا من قبل الجهات الليبية المتورطة فيه باعتبارها تدعو إلى استخدام مدن وموانئ ليبية لمصلحة دول أخرى على نحو ينشئ حالة غير شرعية في ليبيا تخالف القوانين والأعراف الدولية وتخالف اتفاق الصخيرات.

تدخل إيطالي

من جهته، طالب زعيم حزب إخوة إيطاليا والنائب بالبرلمان الإيطالي أندريا ديلمسترو، حكومة بلاده بالتدخل بشكل حاسم ضد تدخلات أردوغان في ليبيا، محذرا في تصريحات نقلتها وكالة «نوفا» الإيطالية الثلاثاء أن أردوغان والمسؤولين القطريين يمضون قدمًا في الاحتلال العسكري لليبيا.

على صعيد متصل، أعلن الجيش الوطني الليبي، الثلاثاء، فتح الموانئ النفطية مؤقتاً حتى يتم تفريغ الخزانات خوفا من وقوع كارثة بسبب امتلاء الخزانات بشكل كامل من مكثفات عمليات استخراج الغاز.

البرازيل ... 24818 إصابة جديدة بكورونا و566 وفاة

إمارة عسير : إخماد 70% من المساحة المعروفة في «حريق تنومة»

مالي تسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا

إمارة عسير: لا إصابات في «حريق تنومة».. وغرفة عمليات للمتابعة

1442 إصابة بكورونا في تونس والجزائر تسجل 252

المزيد

انتشال جثة مقيم تحت انقاض «برج الخبر»

على خلفية ملاحظات «البلدي» .. «الحبيشي» مديراً عاما لأسواق الدمام

7595 إصابة جديدة بفيروس كورونا بألمانيا

محادثات جنيف : اتفاق ليبي على عدم التصعيد العسكري

«تسوية الرياض» تتصدر القائمة باسترداد  28 مليون ريال

المزيد