لوكاشينكو يسرق مستقبل بيلاروسيا مرة أخرى

لوكاشينكو يسرق مستقبل بيلاروسيا مرة أخرى

الاثنين ١٧ / ٠٨ / ٢٠٢٠
قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية إن مستقبل بيلاروسيا يتعرض للسرقة مرة أخرى.

وبحسب افتتاحية لها، فإن ألكسندر لوكاشينكو، الذي هو بمثابة ديناصور من العقلية السوفيتية القديمة، سرق مرة أخرى الناخبين، وأعلن نفسه الفائز في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأسبوع الماضي.



وتابعت: أعطته النتائج الرسمية 80% من أصوات الناخبين، لكنها كانت مزوّرة. لقد سرق أوراق الاقتراع، وأرجأ مرة أخرى آمال شعب بيلاروسيا بفجر جديد.

وأردفت تقول: ما كان أكثر ما يميّز الحملة الانتخابية والتصويت، وكان واضحًا لأولئك الذين في المدن والقرى هو أن شريحة كبيرة من المجتمع تخلّت عن لوكاشينكو وصوّتت للمعارضة بقيادة سفيتلانا تيخانوفسكايا، التي جذبت حشودًا ضخمة على خلفية وعد بإجراء انتخابات حرة ونزيهة وإطلاق سراح السجناء السياسيين، وإنهاء عصر الديكتاتورية.

ومضت تقول: كسر المواطنون حاجز الخوف وأرادوا التغيير، وكان الاستخدام الحيوي والفعّال لوسائل التواصل الاجتماعي علامة على رغبتهم العميقة في تجاوز نظام لوكاشينكو القائم على الركود والأبوية والضمور. وتابعت الصحيفة الأمريكية تقول: ربما فازت السيدة تيخانوفسكايا في الانتخابات. لكن لوكاشينكو استخدم دولته الهائلة وأجهزته الأمنية لتزوير النتيجة.

وأضافت: في ملاحظة حزينة، بعد فترة وجيزة من التصويت، ظهرت تيخانوفسكايا في ليتوانيا مع أطفالها. في بيان بالفيديو، بدت حزينة، وأشارت إلى أنها غادرت بيلاروسيا من أجلهم. وقالت: أعلم أن الكثيرين سيفهمونني، وسيحكم على الكثيرين، وسيبدأ الكثيرون في كراهيتي. لكن لا أتمنى لأي شخص أن يواجه الخيار الذي كان أمامي.

ومضت الصحيفة تقول: في حين أن التفاصيل لا تزال غير واضحة، يبدو أنها احتجزت لعدة ساعات من قبل السلطات. في مقطع فيديو ثانٍ نُشر بعد أكثر من ساعة من الفيديو الأول، تحدثت تيخانوفسكايا بصوت رتيب وبدا أنها تقرأ بيانًا مُعدًا. وطلبت من أنصارها التوقف عن الاحتجاج.

وقالت تيخانوفسكايا في بيانها: اتخذ شعب بيلاروسيا خياره. لكن لوكاشينكو لم يستطع مواجهة الحقيقة. يحتوي الفيديو على جميع علامات إكراه الدولة البوليسية.

ومضت افتتاحية الصحيفة تقول: جاء المزيد من الأدلة على سرقة لوكاشينكو للانتخابات، عندما تم إغلاق الإنترنت في بيلاروسيا، وغمرت شرطة مكافحة الشغب الشوارع.

وتساءلت: هل يحتاج الزعيم الذي فاز للتو بنسبة 80% بشكل شرعي في الانتخابات إلى إغلاق الإنترنت وإطلاق الهراوات؟ لا بالطبع.. لكن لوكاشينكو يقوم بذلك. وأردفت: في حملته القمعية على مدار اليومين الماضيين، قُتل متظاهر في مينسك وأصيب العشرات عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي. وتم اعتقال أكثر من 2000 شخص لمشاركتهم في احتجاجات غير مرخصة في جميع أنحاء البلاد. تعهّد المواطنون بمواصلة الإضرابات والمظاهرات.

وأضافت: ربما يفترض لوكاشينكو أنه قادر على الصمود في وجه هذه العاصفة من خلال التقرب من رفيق روحه، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على الأقل لبعض الوقت.. لكنه لا يستطيع أن يتراجع عن التحوّل العميق في المشاعر بين 9.5 مليون شخص في بيلاروسيا. لقد كان لديهم ما يكفي. عاجلًا أم آجلًا، سيفوزون بالفجر الجديد الذي صوّتوا له في عام 2020.
المزيد من المقالات