«بروتين صغير» أكثر فاعلية في مكافحة هشاشة العظام

«بروتين صغير» أكثر فاعلية في مكافحة هشاشة العظام

الاثنين ١٧ / ٠٨ / ٢٠٢٠
حدد فريق بحثي من جامعة سنغافورة الوطنية طريقة جديدة للحفاظ على صحة العظام مع تقليل خطر كسرها، كعلاج جديد، وربما أكثر فعالية لهشاشة العظام، الذي يعتبر أكثر أمراض العظام المرتبطة بالعمر شيوعًا في جميع أنحاء العالم.

وبحسب ما ذكر موقع «ميديكال»، استخدم الباحثون، بقيادة الأستاذ المساعد كريستوف وينكلر من قسم العلوم البيولوجية بجامعة سنغافورة الوطنية، التحليل الجيني لاكتشاف العلاقة بين بروتين صغير يسمى chemokine CXCL9، والدور المهم الذي يلعبه في الحفاظ على صحة العظام، كما حددوا مثبطين كأهداف دوائية واعدة لهشاشة العظام، ونُشر هذا العمل البحثي في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية.


وأظهر فريق البحث أن البروتين الصغير، chemokine CXCL9، يلعب دورًا في هشاشة العظام عندما يتم إطلاقه من بانيات العظم الموجودة على سطح مصفوفة العظام، كما أظهر أن بعض المثبطات لهذا البروتين فعّالة للغاية في حماية العظام من تأثيرات هشاشة العظام.

تتضمن معظم علاجات هشاشة العظام الحالية استخدام البايفوسفونيت، الذي يمنع نشاط ناقضات العظم وبالتالي يمنع ارتشاف العظم المفرط ومع ذلك، فإن العلاج المطوّل بهذه الأدوية يحد من دوران العظام الضروري مما يؤدي إلى زيادة خطر الكسور وغيرها من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.
المزيد من المقالات