طائرات تركية تواصل نقل المرتزقة إلى ليبيا

طائرات تركية تواصل نقل المرتزقة إلى ليبيا

تواصل تركيا تحدي المجتمع الدولي بإرسال المزيد من الطائرات العسكرية والمرتزقة إلى ليبيا لدعم ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية التي تسيطر على العاصمة طرابلس؛ إذ كشف موقع «إيتاميل رادار» المتخصص في حركة الطيران أن طائرة عسكرية تركية هبطت أمس الأحد في مطار مصراتة قادمة من مدينة غازي عنتاب التركية، وعلى متنها دفعة جديدة من المرتزقة.

وتسعى تركيا بحسب الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري إلى تحويل مصراتة المدينة الساحلية إلى قاعدة لإدارة عملياتها العسكرية للانطلاق نحو منطقة الهلال النفطي.


على الصعيد ذاته، تمكّنت قوات الجيش الليبي، أمس، من القضاء على خلية تابعة لتنظيم داعش في بلدة «غدوة» قبل الهجوم على مواقع نفطية جنوب البلاد. وأعلن مدير فرع الإدارة العامة للدوريات الصحراوية بالمنطقة الجنوبية التابعة لوزارة الداخلية بالحكومة الليبية المقدم أسامة عثمونة أن قوات الإدارة صدت بالتعاون مع كتيبة خالد بن الوليد بالقوات المسلحة الليبية أمس هجومًا لتنظيم داعش الإرهابي استهدف منطقة غدوة (70 كلم جنوب سبها).

وقال عثمونة في تصريح لوكالة الأنباء الليبية إن ثلاثة أفراد من تنظيم داعش الإرهابي حاولوا الدخول لمنطقة غدوة في محاولة لاختطاف أحد المواطنين إلا أن قواتنا كانت لهم بالمرصاد.

وأوضح أن إرهابيين قتلا بعد اشتباكات مع قوات الإدارة العامة للدوريات الصحراوية، بينما أقدم الثالث على تفجير نفسه بعد محاصرته من قبل القوات المسلحة والشرطة.

وقال السياسي الليبي رضوان الفيتوري لـ«اليوم» إن أردوغان يسعى لتشتيت الجيش الليبي على أكثر من محور، بخلاف فرض سيطرته على ميليشيات الوفاق في الغرب، ويأمل في الزحف نحو الوسط وتحديدًا مدينتي «سرت والجفرة» تمهيدًا للسيطرة على الهلال النفطي، مؤكدًا أن الرئيس التركي دفع بعناصر من داعش بجانب المرتزقة من جنسيات عدة، ويخطط حاليًا لتحويل مصراتة غرب البلاد إلى بؤرة للإرهابيين.

وصرّح مسؤول التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي خالد المحجوب «السبت» بأن تركيا ترعى اجتماعات قيادات تنظيمي داعش والذئاب الرمادية الإرهابيين لمهاجمة تمركزات الجيش في المنطقة الوسطى.

وأوضح أن ضابطين بالمخابرات التركية هما المسؤولان الرئيسيان عن أغلب تحركات المرتزقة والإرهابيين ويشرفان على 18 ضابطًا برتب مختلفة، وأنهما يقودان أغلب الهجمات الإرهابية عن طريق التنسيق مع قيادات التنظيمات الإرهابية عبر الاتصالات اللاسلكية والهواتف المرتبطة بالأقمار الاصطناعية، ويتولى دور الوسيط السفير التركي لدى ليبيا.
المزيد من المقالات