50 دقيقة في «أجهزة الطبخ» تكفي لتعقيم أقنعة N95

دراسة : الحرارة الجافة وسيلة لإزالة التلوث والترشيح

50 دقيقة في «أجهزة الطبخ» تكفي لتعقيم أقنعة N95

الاحد ١٦ / ٠٨ / ٢٠٢٠
أظهرت دراسة جديدة، إمكانية الاستفادة من أجهزة الطهي الكهربائية المتعددة مثل جهاز طهي الأرز في تعقيم أقنعة التنفس «N95» وذلك ضمن الأساليب المبتكرة لإعادة استخدامها مرة أخرى مع ارتفاع الطلب خلال وباء «كوفيد - 19» على أقنعة الوجه، وما صاحبه من نقصها الحاد لدى مقدمي الرعاية الصحية.

طرق مختلفة


وذكر تقرير لموقع «health site»، أن هناك العديد من الطرق المختلفة لتعقيم الأقنعة، ولكن معظمها سيدمر الترشيح أو ملاءمة جهاز التنفس الصناعي N95.

بينما وجدت دراسة أجريت في جامعة إلينوي الأمريكية أن 50 دقيقة من الحرارة الجافة في أجهزة الطبخ الكهربائية، مثل طباخ الأرز، طهرت أجهزة التنفس N95 من الداخل والخارج مع الحفاظ على ترشيحها وملاءمتها لحجب الفيروسات.

وبحسب الدراسة التي نشرت في مجلةEnvironmental Science and Technology Letters فإن تلك الطريقة تتيح لمرتدي جهاز التنفس إعادة استخدامه بأمان، رغم أن الغرض منها في الأصل كان للاستخدام مرة واحدة.

المعيار الذهبي

أقنعة التنفس N95 هي المعيار الذهبي لمعدات الحماية الشخصية التي تحمي مرتديها من القطرات والجزيئات المحمولة جوا، مثل فيروس كورونا المسبب لـ «كوفيد - 19»، ولكن قناع القماش أو القناع الجراحي يحمي الآخرين من القطرات التي قد يطردها مرتديها، وقناع التنفس يحمي مرتديه عن طريق تصفية الجزيئات الأصغر التي قد تحمل الفيروس.

وفقًا للباحثين، فإن أي طريقة صحية تحتاج إلى تطهير جميع أسطح جهاز التنفس الصناعي، ولكن من المهم أيضًا الحفاظ على فعالية الترشيح وملاءمة جهاز التنفس الصناعي لوجه مرتديها. خلاف ذلك، لن يوفر الحماية المناسبة.

اختبار الترشيح

وافترض الباحثون أن الحرارة الجافة قد تكون وسيلة لتلبية المعايير الثلاثة - إزالة التلوث، والترشيح، والملاءمة - دون الحاجة إلى تحضير خاص أو ترك أي بقايا كيميائية.

وقرر الباحثون اختبار طباخ كهربائي، وهو نوع من الأجهزة يمتلكها كثير من الناس في منازلهم، وتحققوا من أن دورة طهي واحدة، والتي تحافظ على محتويات جهاز الطهي عند حوالي 100 درجة مئوية أو 212 فهرنهايت لمدة 50 دقيقة، طهرت الأقنعة، من الداخل والخارج، من أربع فئات مختلفة من الفيروس، بما في ذلك فيروس كورونا - ثم قاموا باختبار الترشيح والملاءمة.

الهباء الجوي

وقاموا ببناء غرفة في مختبر اختبار الهباء الجوي الخاص به على وجه التحديد للنظر في ترشيح أجهزة التنفس N95، وقياس الجسيمات التي تمر من خلالها، وقد حافظت أجهزة التنفس على قدرتها على الترشيح لأكثر من 95٪ وحافظت على فاعليتها، ولا تزال توضع بشكل صحيح على وجه مرتديها، حتى بعد 20 دورة من إزالة التلوث في الطباخ الكهربائي.

ويرى الباحثون إمكانية أن تكون طريقة الطباخ الكهربائي مفيدة للعاملين في مجال الرعاية الصحية والمستجيبين الأوائل، خاصة أولئك الموجودين في العيادات أو المستشفيات الأصغر التي لا تتوافر لديها إمكانية الوصول إلى معدات التعقيم بالحرارة على نطاق واسع. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون مفيدًا للآخرين الذين قد يكون لديهم جهاز تنفس N95 في المنزل - على سبيل المثال، من مشروع تحسين المنزل قبل الوباء - ويرغبون في إعادة استخدامه.
المزيد من المقالات