هوك: لن نسمح لإيران بامتلاك السلاح.. والعالم يؤيد تمديد الحظر

هوك: لن نسمح لإيران بامتلاك السلاح.. والعالم يؤيد تمديد الحظر

الجمعة ١٤ / ٠٨ / ٢٠٢٠
تواصل الولايات المتحدة الأمريكية حشد المجتمع الدولي لردع التجاوزات الإيرانية، إذ تقدمت بمشروع قرار لمجلس الأمن الدولي لتمديد حظر الأسلحة الذي دام حوالي 13 عاماً على إيران وينتهي في أكتوبر المقبل.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص بإيران وكبير مستشاري وزيرة الخارجية براين هوك في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مساء الخميس شاركت فيه «اليوم»: وزعت الولايات المتحدة على أعضاء مجلس الأمن قرارنا الخاص بتمديد حظر الأسلحة على إيران، ونتوقع تصويتًا قريبًا جدًا، ويجب أن يظل حظر الأسلحة ساري المفعول حتى يتغير سلوك إيران.



وأضاف: كان التراجع، والسماح بانتهاء صلاحية حظر الأسلحة، بمثابة خطأ كبير في الاتفاق النووي الإيراني، وكان تنازلاً غير مسؤول، ونبذل قصارى جهدنا لإصلاح الخطأ، والقرار الذي قدمناه يختلف كثيرا عن القرار الذي وزعناه في بداية يونيو، لقد استمعنا إلى أعضاء مجلس الأمن ووضعنا نصًا جديدا أيده الأعضاء الدائمون في المجلس.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص بإيران: ليست إدارة ترامب والكونجرس الأمريكي فقط هما اللذان يدعمان تمديد حظر الأسلحة فجميع دول الشرق الأوسط تؤيد بشدة قرارنا، وقد سافرت إلى السعودية ودول خليجية للاستماع إلى آرائهم، ومسؤولوها يطلبون بحزم من مجلس الأمن تمديد حظر الأسلحة، يريدون تمديده حتى تصبح إيران في سلام مع جيرانها.

وأشار إلى أن دول الشرق الأوسط تعرف أكثر من دول أعضاء بمجلس الأمن مخاطر رفع حظر الأسلحة، وهم لا يريدون فقط تمديدها إلى أجل غير مسمى، بل طالبوا المجلس بفرض إجراءات جديدة لمنع إيران من نشر الأسلحة.

وأوضح أن كثيرين في العالم قتلوا بالأسلحة الإيرانية، وفي العراق وحده قُتل 603 أمريكي وأصيب الآلاف، وأطلقت إيران «حزب الله» التي قتلت أمريكيين أكثر من أي جماعة إرهابية أخرى قبل 11 سبتمبر.

وبحسب هوك ينص المشروع الأمريكي «على أن قيود الأمم المتحدة أساسية للجهود الدولية لمنع إمداد إيران ووكلائها بالأسلحة، وندعو أعضاء مجلس الأمن إلى دعم تفويضكم والعمل على أن تحافظ قيود الأمم المتحدة على الحد من قدرة إيران على شراء الأسلحة أو توفيرها»

وانتقد المعترضين على مشروع القرار الأمريكي وطالبهم بتقديم اقتراح وقال: النظام الإيراني يمارس الإرهاب في العالم، وبالتالي فإن السماح بانتهاء صلاحية حظر الأسلحة في ظل نظام إرهابي سيكون بمثابة إهمال. وعن مغادرته للمنصب علق هوك: قمنا بإدارة سياسة خارجية ناجحة جدًا وكنا فعالين للغاية، هناك قدر كبير من الفخر بالنتائج التي تمكنا من تحقيقها، لقد حققنا نتائج تاريخية في مواجهة النظام الإيراني.

على صعيد متصل، كشف صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب صادرت للمرة الأولى 4 ناقلات محملة بالوقود الإيراني متجهة الى فنزويلا، بسبب انتهاكها للعقوبات، في إطار تكثيف حملة الضغط الأقصى على طهران.

وقال المسؤولون إن السفن الأربع احتجزت في أعالي البحار في الأيام الأخيرة وهي الآن في طريقها إلى هيوستن. وأضاف المسؤولون إنه من المتوقع أن يزور كبار مسؤولي الإدارة الناقلات في حدث مقرر بمناسبة رسوها.
المزيد من المقالات