«تحالف الشر» دمر لبنان وقتل أبناءه ورهنه لإيران

«تحالف الشر» دمر لبنان وقتل أبناءه ورهنه لإيران

الثلاثاء ١١ / ٠٨ / ٢٠٢٠
لم يحدث أن نالت شخصية سياسية دولية أو عربية كمية الشتائم التي نالها زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني «حسن نصرالله» وكذلك حليفه الرئيس ميشيل عون إلا بشار الأسد الذي دمر سوريا وسلمها لكل أنواع الاحتلالات والميليشيات.

أبسط الكلمات التي عبر بها اللبنانيون عن غضبهم تجاه تصريحات قادة «تحالف الشر» المسؤول عن دمار بيروت وانهيار الدولة هي كلمة «وقاحة»، خاصة أن كلا الاثنين تنصلا من المسؤولية عن الانفجار الذي قتل المئات وجرح الآلاف ودمر نصف مدينة بيروت وشرد أكثر من 300 ألف من أهالي المدينة وخسائر قدرت بشكل أولي بأكثر من 5 مليارات دولار.



شركاء بالجريمة

يقول الرئيس عون إنه لا علم له بما هو موجود في المرفأ من مواد قاتلة، ويقول اللبنانيون «إن كنت لا تدري فهي مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم»، وليس ذلك وحسب، فالرئيس عون حاول تحميل المسؤولية إلى الرئيس السابق ميشيل سليمان، سلوك الرئيس تجاه قضية الانفجار يفصح عن عدة مسائل خطيرة، أولا لم يحترم عون مقام الرئاسة وكذب على شعبه، وثانيا أراد التنصل من المسؤولية، وثالثا أراد إلصاقها بالرئيس ميشيل سليمان الذي لم تعن السلطة له سوى خدمة لبنان ورفض أي استمرارية بعد انتهاء رئاسته، ورابعا لا يزال الرئيس عون متمسكا بالتحالف مع المجرم حسن نصرالله الذي سيطر على الدولة ويعمل على إلحاقها بإيران، ولا يزال يغطي على جرائم هذا الحزب ليس في لبنان وحسب بل في المنطقة.

حارس إسرائيل

وقبل يومين قال أمين عام حزب الله الأسبق الشيخ صبحي الطفيلي بصوت عال إن حزب الله دمر لبنان، وأكد أن حزب الله هو المسؤول عن كوارث لبنان، ويجب أن يحاكم حسن نصرالله وخامنئي على جرائمهما، وقال إن حزب الله يخدم العدو الصهيوني وحارس له، بينما يصر الرئيس عون أن يبدو ساذجا حتى أمام أطفال لبنان.

لقد اختار «الجنرال الغائب» تعبيرا يدينه أكثر في «انفجار الكارثة»، حينما قال إنه تبلغ بوجود آلاف أطنان نيترات الأمونيوم في المرفأ، إلا أنه شاءت الصدف «تطير بيروت» بعد أسبوعين على تبليغ رئيس البلاد، فلم يجد عون إلا التلطي وراء عبارة تدينه أكثر مما تحميه من غضب اللبنانيين، ألا وهي أن «الترتبية الإدارية» لم تمكنه من تلقف هذه الكارثة. اللبنانيون خرجوا إلى الشوارع ليقولوا له ارحل أنت وحلفاؤك ونصبوا لهم المشانق وسط بيروت، والقصاص آت لا محال، فأنت شريك المجرم في الجريمة إن قبلت أو رفضت هكذا يهتف اللبنانيون في الساحات.

القاتل حسن

القاتل حسن فضح نفسه بنفسه فهو الذي سيطر على لبنان بشكل كامل كما يقول الشيخ الطفيلي بأنه فوق كل سلطات لبنان ابتداء من الرئيس مرورا برئيس مجلس النواب وصولا إلى الحكومة والأجهزة الأمنية ومؤسسات الدولة، والقاتل حسن هو الذي بدا ضاحكا خلال تنصله من جريمته في بيروت لكنه كان غاضبا عندما قتل المجرم قاسم سليماني.

وأهل لبنان يقولون أيها القاتل لدينا ألف سبب وسبب لتحميلك مسؤولية تدمير عاصمتنا، فأنت الذي تسيطر على كل معابر لبنان لخدمة أجندة إيران وإسرائيل، أنت من يسرق أموال لبنان وترسلها لحليفك المجرم القابع في دمشق وتهرب المخدرات والنترات لتمول حروبك وجرائمك وإرهابك، أنت من يتلاعب بالحكومات أنت من يقيل وزراء ويسقط حكومات.

منتهي الصلاحية

أنت وشركاؤك من ترك لبنان بفراغ رئاسي، أنت من قلت عام 2006 حينها «لو كنت أعلم». وهذه الجملة باتت صغيرة جدا أمام جرائمك بعد ذلك التاريخ أنت قتلت رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز وأنت من قتل الضباط الشرفاء في لبنان وأتيت بالصغار لينفذوا أجنداتك خدمة لوليك حاكم إيران، حتى ما يسمى حاضنتك لا تصدقك أنت القابع في مخبئك تحت الأرض لا تخف اخرج فلن يقتلك الإسرائيليون فأنت في خدمتهم كما قال الشيخ الطفيلي، سنتان فقط أمضى الأمين العام السابق عباس الموسوي وقصفته إسرائيل عبر شريحة لصقها أنصارك بسيارته، كي تصبح أمينا عاما إلى الأبد خدمة للمشروع المشترك الإيراني - الإسرائيلي في تدمير المنطقة العربية، سيحاسبك اللبنانيون والعرب وستسقط كأي عميل تنتهي صلاحيته بعد أن يفضح أمام الملأ ولن يكون لبنان ممرا وجسرا لعبور ولاية الفقيه المنطقة على حساب هوية لبنان العربية.

ارحل يا حسن

لا أحد يصدقك ارحل هكذا يهتف البنانيون في الساحات فأنت جعلت مرفأ بيروت مخزنا لسلاحك وذخائرك ونتراتك وصواريخك الإيرانية لتأتي إسرائيل وتدمر عاصمة لبنان والعرب التي حولتها من منارة للشرق إلى مدينة ظلام وعتمة بلا كهرباء في القرن الواحد والعشرين وتتكدس بشوارعها القمامة وسرقت أنت وشركاؤك حتى أموال الناس من البنوك، فالليرة اللبنانية قبل أن تأتي أنت وملالي إيران إلى لبنان كانت رمزا للبنان وكانت ذات قيمة مستمدة من أرزته وتاريخه وحضارته جعلتها وأرزة لبنان في الحضيض وراء رايتك الصفراء وعمامتك السوداء.

الرئاسة الفلسطينية: تصريحات بومبيو مرفوضة والقدس «محتلة»

الرئاسة الجزائرية: الرئيس يتلقى العلاج وحالته الصحية لا تدعو للقلق

إخلاء بحار سريلانكي على متن سفينة في البحر الأحمر

فيديو .. التحالف: اعتراض وتدمير مسيرات مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة

«البرلمان العربي»: ضرورة التصدي للحملات المسيئة للإسلام والمسلمين

المزيد

مصر وباكستان : نقف مع المملكة للتصدي لما يهدد استقرارها

إغلاق 119 محلاً واتلاف 1844 كيلو مواد غذائية بعسير

قطع رأس إمرأة وقتل اثنين آخرين في هجوم بكنسية فرنسية

تايوان.. تحطم طائرة حربية ووفاة قائدها

3 وفيات و 1312 إصابة جديدة بكورونا في الإمارات

المزيد