واشنطن تعتزم توقيع اتفاق لإرسال قوات أمريكية إضافية لبولندا

واشنطن تعتزم توقيع اتفاق لإرسال قوات أمريكية إضافية لبولندا

السبت ٨ / ٠٨ / ٢٠٢٠
أعلن المكتب الرئاسي البولندي أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يعتزم خلال زيارته لوارسو توقيع اتفاقية لإرسال ألف جندي أمريكي إضافي، على الأقل، إلى بولندا.

ونقلت وكالة الأنباء البولندية «بي إيه بي» عن مدير مكتب الرئاسة البولندية، كرزيستوف شتشيرسكي، قوله إن بومبيو سيوقّع الاتفاق ممثلا عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.



وذكر شتشيرسكي أن الاتفاق يأتي استجابة لرغبة رئيسي الدولتين، اللذين وقّعا العام الماضي في واشنطن إعلانا مماثلا بشأن زيادة القوات الأمريكية في بولندا.

ويبدأ بومبيو جولة في وسط أوروبا يوم الثلاثاء المقبل بزيارة براغ، ثم يتوجه إلى سلوفينيا والنمسا، ثم إلى وارسو في 15 أغسطس الجاري.

وينص اتفاق التعاون العسكري أيضا على نقل جزء من المقر الرئيسي للفيلق الخامس التابع للجيش الأمريكي من مدينة فورت نوكس بولاية كنتاكي الأمريكية إلى بولندا. ومن المقرر أن يتولى كل 200 عنصر من الفيلق نقطة مراقبة في البلاد بالتناوب. ومن المفترض أن يباشروا بشكل أساسي التعاون مع الشركاء الأوروبيين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بالإضافة إلى الإشراف على القوات الأمريكية المتناوبة في أوروبا.

ويتمركز حاليا أكثر من 4500 جندي أمريكي في بولندا، لكن لا توجد قاعدة عسكرية دائمة. ولطالما أرادت حكومة حزب القانون والعدالة المحافظ في بولندا أن ترسل الولايات المتحدة المزيد من قواتها إلى بلادهم، لردع روسيا في المقام الأول. وتنتقد موسكو الوجود الكبير لحلف الأطلسي في شرق أوروبا، وعلى حدودها.

وتعتزم الولايات المتحدة سحب حوالي 12 ألف جندي من أصل 36 ألف جندي أمريكي من ألمانيا، وسيعود أكثر من نصفهم إلى الولايات المتحدة، في حين سيُجرى نقل 5600 منهم إلى أوروبا.

من جهة أخرى، قالت السلطات البولندية أمس إن قوات حرس الحدود ألقت القبض على 34 شخصا من منطقة الشرق الأوسط، بينهم أربع نساء وأربعة أطفال، وكانوا يستقلون مقطورة شاحنة قادمة من تركيا عبر سلوفاكيا.

وقال شيمون موشتشيتسكي المتحدث باسم قوات حرس الحدود الإقليمية في جنوب بولندا إن أفراد المجموعة ألقي القبض عليهم مساء الجمعة، ويجري احتجازهم عند مركز حرس الحدود في بيلسكو بيالا.

وأضاف أنه يُعتقد أن المحتجزين يحملون جنسيات العراق وإيران وسوريا إلى جانب أكراد من تركيا، ولم تتضح حتى الآن الوجهة التي كانوا يقصدونها.

وبالرغم من أن موجات تدفق المهاجرين إلى بولندا لم تبلغ مطلقا الحجم، الذي وصلت إليه في جارتها ألمانيا، إلا أن الهجرة كانت قضية مثارة إبان الحملة الانتخابية قبل الانتخابات العامة عام 2015، وهو ما ساعد حزب القانون والعدالة على تولي السلطة.

وقالت الحكومة القومية المحافظة إنها فرضت قيودا على دخول اللاجئين بسبب مخاوف أمنية. وكثيرا ما يستخدم السياسيون كلمة «مهاجرين» لتكون أكثر شمولا بدلا من كلمة «لاجئين».

وكانت وكالة الأمم المتحدة للاجئين قد حثت بولندا الشهر الماضي على مساعدة الفارين من ويلات الحروب والاضطهاد، وذلك بعد أن قضت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية بأن وارسو انتهكت اتفاقية دولية برفضها منح إجراءات اللجوء للاجئين.

البرازيل ... 24818 إصابة جديدة بكورونا و566 وفاة

إمارة عسير : إخماد 70% من المساحة المعروفة في «حريق تنومة»

مالي تسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا

إمارة عسير: لا إصابات في «حريق تنومة».. وغرفة عمليات للمتابعة

1442 إصابة بكورونا في تونس والجزائر تسجل 252

المزيد

على خلفية ملاحظات «البلدي» .. «الحبيشي» مديراً عاما لأسواق الدمام

7595 إصابة جديدة بفيروس كورونا بألمانيا

محادثات جنيف : اتفاق ليبي على عدم التصعيد العسكري

«تسوية الرياض» تتصدر القائمة باسترداد  28 مليون ريال

أحلام تلوم نفسها بعد إصابة زوجها.. ما السر؟

المزيد