باحثون يتنبأون بزيادة موجات الجفاف الشديدة في وسط أوروبا

باحثون يتنبأون بزيادة موجات الجفاف الشديدة في وسط أوروبا

الجمعة ٠٧ / ٠٨ / ٢٠٢٠

تنبأت دراسة حديثة في ألمانيا بزيادة تتابع حالات الجفاف الشديدة واتساع نطاقها في وسط أوروبا بنهاية القرن الحالي، إذا لم يتم خفض حجم الانبعاثات الغازية.

وجرى إعداد الدراسة بمشاركة فريق من علماء مركز هيلمهولتس لأبحاث البيئة في لايبزيج، ونشرتها مجلة "ساينتيفيك ريبورتس"العلمية المتخصصة.

وقال المركز إن فريقا من الباحثين الألمان والتشيك تحت قيادة المركز قام بدراسة عامي الجفاف 2018 و 2019 في إطار سلسلة من بيانات عالمية طويلة المدى عن المناخ خلال 250 عاما مضت.

وأظهرت النتائج أن وسط أوروبا لم يشهد منذ عام 1766 عامي جفاف في فصل الصيف بهذه الحدة، حيث ترك العامان تأثيرا شديدا على 50 % من مساحة وسط أوروبا.

ويتنبأ الباحثون بسيناريو يفترض أن أعلى زيادة في الانبعاثات الغازية ستحدث بحلول عام 2100 - وتبلغ سبعة أضعاف فترات الجفاف الصيفية المزدوجة مثل تلك التي وقعت خلال العامين الماضيين، وستستمر خلال النصف الثاني من القرن الحادي والعشرين.

وقالت الدراسة إن المساحات الزراعية التي سيصيبها الجفاف ستتجاوز 40 مليون هكتار.

المزيد من المقالات