«لوموند»: اللبنانيون يطلبون من الرئيس الفرنسي المساعدة للإطاحة بالسلطة

«لوموند»: اللبنانيون يطلبون من الرئيس الفرنسي المساعدة للإطاحة بالسلطة

الخميس ٦ / ٠٨ / ٢٠٢٠
تابعت الصحف الفرنسية زيارة الرئيس ايمانويل ماكرون إلى لبنان، أمس، بعد حادث التفجير المروع الذي ضرب مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

وحملت عناوين الصحف الفرنسية تغطية أهم ردود الفعل على زيارة الرئيس ماكرون للبنان، وقالت صحيفة لوموند الفرنسية التي صدرت أمس إن الرئيس الفرنسي هو «أول رئيس دولة يزور لبنان بعد الحادث المأساوي، وإضافت إن اللبنانيين هتفوا أمام الرئيس ماكرون وطلبوا تدخلا فرنسيا للإطاحة بالرئيس والسلطة اللبنانية».



ضمان الدعم

وأفردت الصحيفة تغطية خاصة لزيارة ماكرون لموقع الانفجار في بيروت. ونقلت الصحيفة عن الرئيس الفرنسي تأكيده أنه سيعمل على ضمان وصول دعم إضافي من فرنسا، وضمان وصول دعم من الاتحاد الأوروبي خلال الأيام القادمة، وأضاف إنه يعمل على تنظيم جهود الاتحاد الأوروبي، والتعاون الدولي بشكل أوسع حيال هذا الحادث المأساوي.

وعنوت الصحيفة تغطيتها في مسرح الكارثة في بيروت، إيمانويل ماكرون صرح أنه يرغب في إطلاق مبادرة سياسية جديدة لرأب الصدع في لبنان.

مبادرة سياسية

وقال ماكرون «إضافة للدعم والمؤازرة أنا هنا أيضا لإطلاق مبادرة سياسية جديدة. هذا ما سأعبر عنه بعد ظهر اليوم (أمس) للقادة اللبنانيين والقوى السياسية»، وتابع ماكرون أمام حشد من الناس «الشعب يريد سقوط النظام». الرئيس الفرنسي سيناشد المسؤولين اللبنانيين بإجراء إصلاحات، لتغيير النظام ووقف تقسيم لبنان ومحاربة الفساد. وقالت الصحيفة «إن تقديم الدعم للبنان يتواصل من دول عديدة بعد الانفجار المزدوج الذي وقع في مرفأ بيروت، مشيرة إلى أن أعداد الضحايا وصلت أمس إلى 137 شخصا و5000 مصاب.

وأفردت الصحيفة على صفحاتها تعقيبا على الحادث المروع بالتعليق أن لبنان لا يزال في حالة صدمة وتعبئة للمجتمع الدولي بعد الانفجار المزدوج الذي دمر جزءا كبيرا من العاصمة بيروت، وبحسب السلطات اللبنانية فإن نحو 2750 طنا من نترات الأمونيوم المخزنة «دون إجراءات احترازية» في ميناء المدينة كانت سبب الانفجارين.

5000 مصاب

وأشارت الصحيفة إلى أنه وبحسب آخر التقارير نقلا عن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة اللبنانية أمس الخميس لقي ما لا يقل عن 137 شخصا مصرعهم وأصيب 5000 بجروح. ولا يزال عشرات الأشخاص في عداد المفقودين، لكن عقيدا في الأمن المدني الفرنسي يعمل في البحث عن المفقودين قال إن هناك آمالا في العثور على أشخاص أحياء. ونقلت صحيفة لوموند ردود أفعال الشارع اللبناني خلال زيارة الرئيس الفرنسي إلى بيروت.

وقالت توجه الرئيس مباشرة إلى مرفأ العاصمة بيروت، واحتشد اللبنانيون في المنطقة المنكوبة، وهم يطلقون صيحات الاستهجان ضد رئيس الدولة ميشال عون، مطالبين بمساعدة فرنسا في الإطاحة بحكام لبنان. تعلو أصواتهم بهتافات موجهة للرئيس الفرنسي «ساعدنا».

وبينما كان الرئيس ماكرون في حي الجميزة الذي تعرض للدمار، رد على صحيات المواطنين اللبنانيين ووعدهم بالعودة مطلع الشهر القادم للتحقق من توزيع المساعدات التي اقترحتها فرنسا. وقال إنه سيتم عمل كل شيء حتى لا تتسرب المساعدات لأيادي الفاسدين. وقالت لوموند إن أحد سكان الحي طلب المساعدة من فرنسا «للتخلص من هذه الطبقة السياسية» وأجاب السيد ماكرون: «لبنان شعب ذو سيادة، وليس لي أن أفعل ذلك».

وفاة فرنسي

وأوضحت الصحيفة أن ماكرون التقى كبار المسؤولين اللبنانيين، وعقد مؤتمرا صحفيا قبل عودته إلى فرنسا أمس.

وذكرت الصحيفة الفرنسية أن مهندسا معماريا فرنسيا قد ثبتت وفاته ضمن ضحايا الحادث المأساوي، إضافة لوفاة دبلوماسي ألماني.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية اللبناني شربل وهبي أن لجنة تحقيق شكلت ومنحت أربعة أيام لتقديم تقرير مفصل عن المسؤوليات التي يتضمنها التفجير. وحذر وزير الخارجية اللبناني من أنه ستكون هناك قرارات قضائية.

ودعت الحكومة اللبنانية عقب الانفجار إلى ضرورة فرض إقامة جبرية للمسؤولين عن تخزين هذه الكمية الكبيرة من نترات الأمونيوم في ميناء بيروت، مما تسبب في هذا الانفجار المزدوج الذي راح ضحيته أكثر من مائة شخص.

مسؤولية الكارثة

من جهتها، نقلت صحيفة لوفيغارو الصادرة أمس عن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قوله «لبنان ليس وحده» في هذه الفاجعة.

مضيفة إن حادث الانفجار في مرفأ بيروت «فساد سببه إفلات الطبقة السياسية من العقاب» وإن الحكومة اللبنانية ترفض تحمل المسؤولية عن الكارثة.

وعلقت الصحيفة في تغطيتها ما بعد الحادث، بالقول «في أحد التقاطعات في بيروت، أوقفت الشرطة حركة المرور للسماح لموكب رسمي بالعبور، بينما يسمع هتاف المواطنين الغاضبين بالشتائم ضد الساسة اللبنانيين، في تعبير يوضح مدى الفجوة التي باتت وتيرة تداعياتها ترتفع بين الطبقة الارستقراطية السياسية التي حكمت البلاد منذ ثلاثة عقود والشعب اللبناني.

الرئاسة الفلسطينية: تصريحات بومبيو مرفوضة والقدس «محتلة»

الرئاسة الجزائرية: الرئيس يتلقى العلاج وحالته الصحية لا تدعو للقلق

إخلاء بحار سريلانكي على متن سفينة في البحر الأحمر

فيديو .. التحالف: اعتراض وتدمير مسيرات مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة

«البرلمان العربي»: ضرورة التصدي للحملات المسيئة للإسلام والمسلمين

المزيد

مصر وباكستان : نقف مع المملكة للتصدي لما يهدد استقرارها

إغلاق 119 محلاً واتلاف 1844 كيلو مواد غذائية بعسير

قطع رأس إمرأة وقتل اثنين آخرين في هجوم بكنسية فرنسية

تايوان.. تحطم طائرة حربية ووفاة قائدها

3 وفيات و 1312 إصابة جديدة بكورونا في الإمارات

المزيد