«وباء الوحدة» أخطر على الشباب

«وباء الوحدة» أخطر على الشباب

الثلاثاء ٤ / ٠٨ / ٢٠٢٠
هل تتخيّل أن تأثير الشعور بالوحدة على حياتك يماثل تأثير تدخين 15 سيجارة يوميًا، فهو يضعف المناعة، ويحمل في طياته خطرًا متزايدًا يتعلق بالخرف وأمراض القلب، والبطء الشديد في التئام الجروح، والقدرة على التعافي من مرض السرطان.

وتقول الباحثة الصحفية سارة جرين كارميشيل، إن الجرّاح العام الأمريكي السابق فيفيك مورثي يحذر منذ عام 2017، على الأقل، من التأثيرات الصحية لما يصفه بـ«وباء الوحدة»، ولكن صيحته تزداد أهمية هذه الأيام مع مرور شهور من العزلة التي فرضها مرض «كوفيد-19».



وأضافت: كشفت استطلاعات الرأي التي أجريت قبل انتشار وباء كورونا أن المعدلات الأعلى للشعور بالوحدة كانت بين الشباب، بينما كانت المعدلات الأقل بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 72 عاما. كما سجّل الشباب معدلات أعلى من القلق والاكتئاب.
المزيد من المقالات