المملكة الأولى خليجيا في الاستثمار المباشر بالخارج

المملكة الأولى خليجيا في الاستثمار المباشر بالخارج

الاثنين ٣ / ٠٨ / ٢٠٢٠
كشفت المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات «ضمان» عن تصدر المملكة قائمة أكبر الدول الخليجية المستثمرة في الخارج بحصة بلغت 49%، تلتها الإمارات بحصة 38%، ثم البحرين بـ10%، وجاءت الكويت خامسا بـ1%، بينما لم يتم رصد استثمارات من سلطنة عمان.

وأشار التقرير إلى أن عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة الصادرة من دول مجلس التعاون الخليجي إلى دول العالم تراجع بمعدل 8% خلال الربع الأول من عام 2020 لتبلغ 70 مشروعًا، فيما انخفضت التكلفة الاستثمارية لتلك المشاريع بمعدل 79.3% لتبلغ 4.9 مليار دولار.



وتركزت الاستثمارات الخليجية الخارجية في 5 قطاعات أساسية هي الفحم والنفط والغاز، والطاقة المتجددة، والخدمات المالية، والنقل والتخزين، والأغذية والمشروبات وبنسب بلغت 25% و19% و16% و11% و8% على التوالي، وبحصة إجمالية تزيد على 80% من مجمل التكلفة الاستثمارية للمشاريع.

ولفت التقرير إلى استمرار تركز الاستثمارات الأجنبية في المنطقة في كل من الإمارات والسعودية ومصر على التوالي، بحصة إجمالية بلغت 65.4% من التكلفة الاستثمارية للمشاريع في المنطقة، مبينًا أن 7 دول شهدت تراجعًا في قيمة المشروعات الواردة إليها بالربع الأول من عام 2020 بمعدلات تتراوح بين 10% إلى 98%.

وعلى مستوى مشاريع الاستثمار الأجنبي في الدول العربية في الفترة نفسها، أظهر التقرير تراجع عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة في المنطقة بمعدل 30% إلى 185 مشروعًا، وكذلك التكلفة الاستثمارية لتلك المشاريع بمعدل 27.3% إلى 11.2 مليار دولار، والوظائف المستحدثة بمعدل 23% إلى 21.3 ألف وظيفة.

وأوضحت المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات «ضمان»، أن جائحة كورونا «كوفيد -19» تسببت في انهيار اقتصادي هو الأشد حدة منذ الحرب العالمية الثانية، بانكماش متوقع للناتج العالمي بنسبة 5.2% خلال العام الحالي، وذلك على الرغم من تدابير التحفيز الضخمة التي اتخذتها العديد من الحكومات في مختلف دول العالم.

ولفت التقرير إلى أنه من المؤكد أن حركة الاستثمار الأجنبي المباشر في المنطقة والعالم ستتأثر هي الأخرى بالجائحة وستتراجع خلال العام الحالي، لا سيما أن دول المنطقة لديها روابط مهمة مع الدول الرئيسية المصدرة للاستثمار، وفي مقدمتها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين واليابان.
المزيد من المقالات