الفتح يفتش عن نقاط الفيحاء.. والأهلي يستضيف الحزم

الفتح يفتش عن نقاط الفيحاء.. والأهلي يستضيف الحزم

الاثنين ٣ / ٠٨ / ٢٠٢٠
بعد توقف دام 143 يوما بسبب جائحة كورونا، يعاود دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، اليوم الثلاثاء نشاطه بإقامة خمس مباريات ضمن منافسات الجولة 23 للبطولة التي يتصدرها الهلال برصيد 51 نقطة وبفارق 6 نقاط عن وصيفه النصر.

وكان الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، قد وجه بتسمية الجولة 23 بجولة «عيدنا عيدين»، احتفاء بشفاء خادم الحرمين الشريفين وخروجه من المستشفى سالما معافى بالتزامن مع حلول عيد الأضحى المبارك.



ويقص الفتح والفيحاء شريط مباريات اليوم عندما يلتقيان على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء في مباراة مهمة لكلا الفريقين لا سيما صاحب الأرض الذي يحتل المركز الرابع عشر برصيد 19 نقطة، ويتطلع إلى حصد النقاط الثلاث التي ربما تكون بداية الطريق نحو البقاء بين الكبار. وفي المقابل يسعى الفيحاء الحادي عشر برصيد 27 نقطة إلى العودة بالعلامة الكاملة وتأمين موقعه في المنطقة الدافئة رغم افتقاده لحارسه الأردني عامر شفيع الذي رفض تمديد عقده حتى نهاية الموسم.

ويدخل الاتحاد اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا على أبها في اللقاء الذي يجمعهما على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية بالمحالة. ويطمح أبها التاسع برصيد 30 نقطة لمواصلة عروضه القوية ونتائجه الجيدة وتحقيق الفوز الثالث تواليا والعاشر في البطولة وتحسين موقعه في سلم الترتيب، بينما يتعين على الاتحاد الثالث عشر برصيد 23 نقطة، الفوز فقط من أجل الابتعاد قليلا عن دائرة خطر الهبوط. وعطفا على واقع الفريقين فإن الكفة تبدو متكافئة إلى حد ما وستبقى نتيجتها مفتوحة لكافة الاحتمالات.

ويضع الرائد النقاط الثلاث هدفا له عندما يستقبل ضمك على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة. ويأمل الفريق القصيمي الذي يحتل المركز السابع برصيد 32 نقطة، في استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في آخر أربع مباريات والمحافظة على حظوظه في احتلال مركز متقدم خصوصا وأن الفارق بينه وبين الثالث لا يتجاوز سبع نقاط. وفي المقابل يحاول ضمك صاحب المركز قبل الأخير برصيد 18 نقطة، تجميع قواه لاقتناص النقاط الثلاث والمحافظة على حظوظه في البقاء رغم صعوبة المهمة التي تتطلب جهدا مضاعفا لحصد أكبر قدر ممكن من النقاط.

ويصطدم الفيصلي بالتعاون عندما يلتقيان على ملعب مدينة المجمعة الرياضية في مباراة متكافئة إلى حد كبير لا سيما في ظل التقارب الفني والنقطي بينهما. ويسعى الفيصلي الخامس برصيد 35 نقطة، إلى تعزيز موقعه وملاحقة الوحدة والأهلي اللذين يسبقانه في الترتيب على أمل انتزاع مركز مؤهل إلى دوري أبطال آسيا، بينما يطمح التعاون السادس برصيد 32 نقطة، للعودة بالنقاط الثلاث والمنافسة على مراكز المقدمة المؤهلة لدوري أبطال آسيا. ورغم افتقاد سكري القصيم لمهاجمه وهدافه الكاميروني ليندر تاوامبا الذي امتنع عن أداء التدريبات احتجاجا على تمديد عقده لموسم إضافي، ومحمد السهلاوي للإصابة وحارسه البرازيلي كاسيو للإيقاف إلا أنه يملك أسماء جيدة في جميع الخطوط.

ويبحث الأهلي عن الانتصار الثاني عشر عندما يستضيف الحزم على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة. ومع أن الأهلي الرابع برصيد 37 نقطة يعاني من بعض الغيابات المؤثرة في صفوفه كغياب الجزائري يوسف بلايلي والرأس الأخضري دجانيني الذي فسخ عقده من طرف واحد وحسين المقهوي إلى جانب بعض المشاكل الإدارية إلا أنه يسعى للفوز والتقدم للمركز الثالث مؤقتا، فيما يأمل الحزم الثاني عشر برصيد 24 نقطة في تكرار سيناريو الدور الأول، والخروج بنتيجة إيجابية تبعده نسبيا عن منطقة الخطر التي لا يفصله عنها سوى خمس نقاط.

نقص التعاون يغري الفيصلي.. والاتحاد يخشى أبها
المزيد من المقالات