إضرابات عمالية واسعة تشل قطاع النفط جنوب إيران

كورونا يواصل حصد الأرواح.. وأعداد الوفيات تقترب من 90 ألفا

إضرابات عمالية واسعة تشل قطاع النفط جنوب إيران

الاحد ٠٢ / ٠٨ / ٢٠٢٠
تصاعدت الإضربات في إيران احتجاجًا على سوء الأحوال المعيشية وتردي الظروف الاقتصادية؛ إذ دخل الموظفون والعمال في المناطق الاقتصادية والبتروكيميائية في جنوب البلاد، في إضراب شامل. ولليوم الثاني على التوالي، استمرت، أمس الأحد، إضرابات عمال مصافي النفط، احتجاجًا على عدم دفع الرواتب لعدة أشهر، وإنهاء عقود الكثير من العمال وعدم تجديدها، فضلًا عن مطالب نقابية أخرى.

وامتدت الاحتجاجات إلى مصفى بارسيان وبتروكيماويات لامرد، ومصفاة آبادان، ومصفاة قشم للنفط الثقيل، لعدم دفع الرواتب والمزايا، ورفع المحتجون شعارات أكدوا فيها إصرارهم على مواصلة إضرابهم حتى يتم تلبية مطالبهم.


كما نفذ عمال حقل بارس الجنوبي للنفط والغاز وقفات احتجاجية في عدة مناطق بمحافظة فارس، لليوم الثاني على التوالي. وانضم عمال مصفاة الجفير في الأهواز للإضرابات، وأوقفوا العمل بأكبر حقول نفطية في الإقليم الغني بالنفط والغاز.

مطالبات عمالية

كما طالب العمال بمراعاة الظروف الإنسانية وتقليل عدد ساعات العمل في ظل ارتفاع درجات الحرارة في بعض الأيام لأعلى من 50 درجة مئوية ما أدى لإرهاقهم، كما أدت ضربة الشمس في الأيام الأخيرة إلى وفاة عامل في منشأة المخازن والتخزين بميناء ماهشهر. وكان عمال النفط في آزادكان شمالي نظموا، الأربعاء الماضي، إضرابًا واحتجوا على تدني الأجور.

وتأتي هذه الإضرابات تزامنًا مع استمرار إضراب عمال قصب السكر لأكثر من 50 يومًا احتجاجًا على عدم دفع رواتبهم.

وقالت زعيمة المعارضة الإيرانية في تغريدة على حسابها في «تويتر»: تحية لعمال قصب السكر الذين يواصلون الاحتجاج والإضراب، نظام الملالي ترك المواطنين في حصار المرض والبطالة ولا يدفع حقوق الكادحين والممرضين، الطريق الوحيد للخلاص هو تحقيق الديمقراطية وحكم الشعب بدلًا من حكم الملالي في إيران.

يُذكر أن العمال المحرومين في شركة «هفت تبه» لقصب السكر لم يتلقوا رواتبهم منذ أربعة أشهر، ما اضطرهم للتظاهر في حرارة أكثر من 52 درجة مئوية في شوارع مدينة شوش، وفي ظروف تفشّي كورونا.

ضحايا كورونا

وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا في 247 مدينة إيرانية حتى مساء السبت إلى أكثر من 80700 شخص.

في حين يعيش أكثر من 90 % من سكان إيران في 26 محافظة أعلنتها وزارة الصحة باللون الأحمر وفي حالة الإنذار، فيما اعترف رئيس النظام حسن روحاني بأن 10 محافظات تجاوزت ذروة كورونا. بينما قال محافظ طهران: يتم تحديد 700 من المصابين كمتوسط يومي في المحافظة، ويتم إدخالهم المستشفى.

وقالت المنظمة إنه بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات خراسان رضوي 6063، وفي خوزستان 5695، وفي مازندران 3740، وفي أصفهان 3628، وفي لرستان 3205، وفي سيستان وبلوجستان 2496، وفي البرز 2490، وفي أذربيجان الغربية 2412، وفي أذربيجان الشرقية 2355، وفي كلستان 2162، وفي فارس 2110، وفي همدان 2070، وفي كردستان 1600، وفي خراسان الشمالية 1197، وفي بوشهر 890، في مركزي 855، وفي جهارمحال وبختياري 522 شخصًا.
المزيد من المقالات