نائب رئيس البرلمان اللبناني: الحكومة أعادتنا للعصر الحجري

نائب رئيس البرلمان اللبناني: الحكومة أعادتنا للعصر الحجري

السبت ٠١ / ٠٨ / ٢٠٢٠
يزداد الوضع اللبناني تهورا مع استمرار حكومة حزب الله التي يرأسها حسان دياب، فالأوضاع المعيشية تتدهور والأزمة الاقتصادية تراوح مكانها ويتلاعب الصرافون بسعر الدولار والمواطن اللبناني يدفع ثمن ذلك من لقمة عيشه، فيما مخاطر فيروس كورونا ترتفع بشكل يومي مع ازدياد أعداد الإصابات، ويظهر عجز السلطة والحكومة في جميع النشاطات.

وذكرت مصادر سياسية وإعلامية لبنانية أن موضوع التغيير الحكومي لا يزال قائما بين الأوساط والقيادات السياسية رغم أنه اختفى من الإعلام، ويشير موقع «جنوبية» اللبناني إلى انتقادات نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي اللاذعة لأداء الحكومة التي أظهرت عجزا فادحا في إحداث ثغرة تمكنها من التواصل مع المجتمع الدولي.


وقال الفرزلي في حديث لـ «جنوبية»: لا حل طالما أن الأزمة سياسية، كل ما يحصل هو حلول آنية سرعان ما تنهار أمام الضغوط وبقاء لبنان على هذه الشاكلة سيعيده إلى العصر الحجري. ويضيف الفرزلي «بالرغم من نوايا الحكومة الطيبة والإيجابية، وتعاطفي مع بعض شخصياتها على المستوى الشخصي، لكن ذلك لا ينفي بأن هناك عجزا حقيقيا في إيجاد خرق مع المجتمع الدولي الذي يمارس الحصار على لبنان، وبالتالي يجب إعادة النظر بالوضع الحكومي، ولا يوجد شيء اسمه نهائي في هذا الموضوع ولا يجوز أن يكون الأمر كذلك».

ويرى الفرزلي أنه «يجب العمل على تأمين واقع حكومي جديد قبل استقالة الحكومة»، مضيفا «أعتقد أن واجب القوى السياسية إيجاد البديل الذي يؤدي الغاية».

ويؤكد الفرزلي أن الحكومة حاولت أن تبيع مواقف سلفا وألحقت أضرارا بالبلد، وهي عندما تقول إن الديون أعلى بكثير مما اعتقد البعض وأخذت موقفا سلبيا من البعض لأنه قال إن الديون أقل، هذا أمر يجب أن يرسم عليه ألف علامة استفهام.

و يضيف: الحكومة التي جعلت لبنان في مصاف الدول المتعثرة عن الدفع، ولم تفكر لحظة بالتفاوض على تأجيل الدين العام لمنع تصنيف لبنان بأنه دولة متعثرة، هذا أمر يجب أن ترسم عليه ألف علامة استفهام أيضا.
المزيد من المقالات
x