الحجاج يرمون الجمرات الثلاث

الحجاج يرمون الجمرات الثلاث

رمى حجاج بيت الله الحرام، أمس السبت، أول أيام التشريق، وثاني أيام عيد الأضحى المبارك، الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى، فالوسطى، ثم جمرة العقبة، بعد أن رموا يوم أمس الأول، جمرة العقبة الكبرى، متبعين كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية، بمتابعة كافة العاملين في الحج، من قوات الأمن، ووزارتي الصحة، والحج والعمرة، وكافة القطاعات المشاركة في خدمة ضيوف الرحمن.

مجموعات متباعدة

وكان توزيع الحجاج لرمي الجمرات في مجموعات متباعدة، مستخدمين الدور الأرضي والثالث من جسر الجمرات، في ظل تنظيم عال من قوات آمن المنشآت، وقادة أفواج الحجاج، وفق جدول زمني، تفاديًا لأي تزاحم،

حصيات معقمة

وقدمت وزارة الحج والعمرة، في ظل الإجراءات الاحترازية، حصيات رمي الجمرات بعد تعقيمها وتغليفها عبر شركات متخصصة، لحجاج بيت الله الحرام، إلى جانب تهيئة مواقع المبيت وتعقيمها بطرق آمنة، وتغليف الوجبات الغذائية وتقديمها لكل حاج حسب البروتوكولات الصحية.

فحص نموذجي

وأكدت وزارة الحج والعمرة العمل منذ وقت مبكر على تهيئة وإنشاء وترتيب مقرات ضيوف الرحمن كافة، وفق أعلى المعايير وأدق المواصفات الهندسية، مراعية في ذلك الحفاظ على البروتوكولات الصحية لضمان سلامة الحجاج، مشيرةً إلى فحص الحجاج بطريقة نموذجية، والوقوف على حركة التفويج وجدولتها بالتعاون مع الجهات المعنية.

جداول تفويج

واعتمدت وزارة الحج والعمرة بالتنسيق مع القطاعات الحكومية ذات العلاقة، جداول تفويج منظمة لنقل ضيوف الرحمن إلى المسجد الحرام لأداء طواف الإفاضة، وأخرى لتفويجهم إلى جسر الجمرات لرمي الجمرات، عبر تطبيق إجراءات التباعد المكاني بين كل حاج وآخر.

ثلاث ليال

ويبيت ضيوف الرحمن في مشعر منى الليالي الثلاث من أيام التشريق، أو ليلتين لمن أراد التعجل؛ تحقيقًا لقوله تعالى: «وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَىٰ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ»، والواجب على الحاج رمي الجمرات الثلاث طوال الأيام التي يقضيها في منى، ويكبّر الله مع كل حصاة، ومن السُّنة الوقوف بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى مستقبِلًا القبلة رافعًا يديه، يدعو بما شاء، ويتجنب مزاحمة ومضايقة إخوانه المسلمين.

غروب الشمس

أما جمرة العقبة الكبرى، فلا يقف ولا يدعو بعدها، فمن أراد التعجل في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، ثم يغادر منى قبل غروب الشمس، فإذا غربت عليه الشمس وما زال في منى، لزمه البقاء للمبيت بها ليلة الثالث عشر، والرمي في اليوم الثالث عشر، ما لم يكن قد تهيّأ للتعجل فيخرج ولا يلزمه المبيت.

طواف الوداع

وبعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج، يتوجه الحاج مرة أخرى إلى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق، بعد أداء الحجاج مناسكهم بأركانها وواجباتها وفرائضها؛ ليكون طواف الوداع آخر العهد بالبيت؛ امتثالًا لأمره «صلى الله عليه وسلم» الذي قال: «لا ينفرنّ أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت»، وطواف الوادع، هو آخر واجبات الحج التي ينبغي على الحاج أن يؤديها قبيل سفره مباشرة، ولا يُعفى من طواف الوداع إلا الحائض والنفساء.

-هجر ( التاريخ )..يستعيد كبريائه..!! - العريفي: هدفنا اللقب وبدأنا التخطيط للأولى - العياري: فرضنا أنفسنا واستحققنا الصعود - القنيان: طموحاتنا في الأولى كبيرة لإسعاد جماهيرنا - العديل: العمل الإداري الكبير توّجناه بالإنجاز - 34 ألف ريال مجموع مكافآت الصعود - صعود مبكر قبل النهاية بثلاث جولات - الأكثر فوزا وتهديفا والأقل خسارة

العدالة متحفز لإيقاف الهلال..!

الهلال لا يعرف الخسارة منذ كأس العالم للأندية

موقعة متكافئة تجمع الفيصلي والأهلي

العالمي يتسلح بالتاريخ أمام الفرسان

المزيد

أردوغان يهدد بسحب السفير وتعليق العلاقات مع الإمارات بعد إعلانها إقامة علاقات مع إسرائيل

وفاة الفنانة المصرية "شويكار" بعد صراع مع المرض

مرسوم حكومي: باريس منطقة عالية الخطورة مجددا لانتشار كورونا

الصحة : تسجيل 1383 اصابة جديدة بفيروس كورونا و 2566 حالة تعافي جديدة

السيطرة على حريق في مصنع للذخيرة بالسودان

المزيد