ضيوف الرحمن يرمون «جمرة العقبة» ويطوفون بالبيت العتيق

ضيوف الرحمن يرمون «جمرة العقبة» ويطوفون بالبيت العتيق

رمى حجاج بيت الله الحرام، يوم أمس، الجمرة الكبرى «جمرة العقبة»، بسبع حصيات، وسط إجراءات احترازية محكمة، وتوزيع محكم على جسر الجمرات، الذي يستوعب مئات الآلاف من الحجاج.

سهولة ويسر



وفي ظل الأعداد المحدودة في حج هذا العام الاستثنائي، تمكن ضيوف الرحمن من رمي جمرة العقبة بكل يسر وسهولة، ترافقهم كافة الكوادر البشرية المعنية برعاية وخدمة حجاج بيت الله الحرام، وباتباع محكم للإجراءات الاحترازية.

طواف الإفاضة

وبعدها، أدى ضيوف الرحمن طواف الإفاضة بالمسجد الحرام، وسط أجواء إيمانية، ومنظومة محكمة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة التي هيّأتها حكومة خادم الحرمين الشريفين - أيّدها الله -؛ ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم بسلام آمنين، بمتابعة حثيثة من رجال الأمن، الذين بذلوا جهودًا مميزة من أجل التسهيل على الحجاج؛ لوصولهم للمسجد الحرام.

نجاح الخطة

وأعلنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، نجاح خطتها الاحترازية الوقائية في مشعر مزدلفة، وفق الخطة المعتمدة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وشهدت أروقة المشعر الحرام انسيابية دخول وخروج الحجاج، وتأديتهم لصلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا، اقتداء بهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، في أجواء تملؤها الطمأنينة والسكينة والخشوع، وفق الاشتراطات والإجراءات الوقائية والاحترازية.

أفضل الخدمات

وأكد مساعد مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة عضو لجنة المكتب التنفيذي لأعمال الوزارة في الحج د. عبدالله الجويبري نجاح خطة الوزارة في مشعر مزدلفة، رافعا شكره للقيادة الرشيدة، على متابعتها الدؤوبة وحرصها الدائم لتقديم أفضل الخدمات وأجلّها، لراحة ضيوف الرحمن.

مسارات افتراضية

وجهّزت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، صحن المطاف، والممرات، ومداخل الأبواب، ومرافق المسجد الحرام، بوضع مسارات افتراضية بالملصقات الأرضية المؤقتة، التي تستهدف تنظيم مسارات دخول حجاج بيت الله الحرام، وأداء مناسكهم؛ لتضمن من خلالها تطبيق التباعد المكاني بين الحجيج، وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة الحج والعمرة، والقيادات الأمنية.

دعاء وتكبير

يُذكر أنه على الحاج رمي الجمرات الثلاث طوال الأيام التي يقضيها في منى، ويكبّر الله مع كل حصاة، ومن السُّنة الوقوف بعد رمي الجمرتَين الصغرى والوسطى مستقبِلًا القبلة، رافعًا يديه، يدعو بما شاء، أما جمرة العقبة الكبرى فلا يقف ولا يدعو بعدها، فمن أراد التعجل في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، ثم يغادر منى قبل غروب الشمس.

طواف الوداع

وبعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج، يتوجه الحاج مرة أخرى إلى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق بعد أداء الحجاج مناسكهم بأركانها وواجباتها وفرائضها، ليكون طواف الوداع آخر العهد بالبيت.

مصر وباكستان : نقف مع المملكة للتصدي لما يهدد استقرارها

إغلاق 119 محلاً واتلاف 1844 كيلو مواد غذائية بعسير

قطع رأس إمرأة وقتل اثنين آخرين في هجوم بكنسية فرنسية

تايوان.. تحطم طائرة حربية ووفاة قائدها

3 وفيات و 1312 إصابة جديدة بكورونا في الإمارات

المزيد