الأمير خالد بن سلمان: جهود ولي العهد تثمر بقبول اليمنيين تسريع تنفيذ اتفاق الرياض

الأمير خالد بن سلمان: جهود ولي العهد تثمر بقبول اليمنيين تسريع تنفيذ اتفاق الرياض

الأربعاء ٢٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع أن جهود المملكة تكللت بالنجاح في تنفيذ اتفاق الرياض بقبول الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي بآلية المملكة المقترحة لتسريع تنفيذ الاتفاق، وقال سموه عبر حسابه في التويتر: «أثمرت الجهود التي يقودها سيدي ولي العهد عن قبول الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي للآلية المقترحة من المملكة لتسريع وتفعيل تنفيذ اتفاق الرياض بهدف تحقيق الأمن والاستقرار وصناعة السلام والتنمية في اليمن».

ووجه سموه التحية للرئيس اليمني وحكومته والمجلس الانتقالي الجنوبي قائلا: «أحيي فخامة الرئيس اليمني والحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، الذين أيدوا مقترح المملكة لتسريع تنفيذ الاتفاق»، وعبر عن تفاؤله بهذه الخطوة لمستقبل اليمن، حيث قال: «وأنظر بتفاؤل وثقة بالتزامهم بتنفيذ بنود الاتفاق، وإدراكهم حجم المسؤولية على عاتقهم للتوافق لإعلاء مصلحة الشعب اليمني الشقيق»، وأضاف: «موافقة الأطراف اليمنية على آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض يعبر عن الرغبة الجادة في لغة الحوار وحل التجاذبات والاختلافات والقبول بالآخر والسعي للشراكة السياسية، وكذلك دعم مسارات الوصول لحل سياسي شامل وإنهاء الأزمة».

استقرار اليمن

وأكد نائب وزير الدفاع أهمية استقرار اليمن وانعكاس ذلك على المنطقة، فقال: «يمثل أمن واستقرار اليمن وعودته القوية كعضو فاعل في محيطه الخليجي والعربي هدفا رئيسيا لتحالف دعم الشرعية اليمنية، ويمثل «اتفاق الرياض» عاملا رئيسيا في الوصول إلى ذلك إضافة إلى دعم جهود المبعوث الأممي لليمن للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن»، ولفت إلى أن «مشاركة القيادات السياسية اليمنية مع المملكة لتقريب وجهات النظر والوصول إلى التوافق على الآلية المقترحة لتنفيذ اتفاق الرياض نموذج يحتذى به لإمكانية حل الخلافات اليمنية بالحوار دون الحاجة لاستخدام القوة العسكرية».

الأمير فيصل

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان عبر حسابه في التويتر: «موافقة الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي على الآلية المقترحة من المملكة خطوة إيجابية ستعزز الثقة بينهما وتسمح للحكومة لممارسة أعمالها من عدن، وتفعيل لمؤسسات الدولة لخدمة الشعب اليمني، وتوحيد الصفوف لإنجاح مسارات وجهود التوصل لحل سياسي شامل في اليمن برعاية أممية».

السفير آل جابر

وفي السياق نفسه، كتب السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر في تويتر: «بجهودٍ قادها سيدي سمو ولي العهد -حفظه الله- وفي هذه الأيام المباركة وعلى أبواب موسم الحج وعيد الأضحى المبارك، اتفقت الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي على آلية لتنفيذ اتفاق الرياض ومعالجة الخلافات وإزالة العقبات، التي تسببت في تأخير تنفيذ اتفاق الرياض». وأضاف: سيترتب على هذه الآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، الذي نأمل أن يساهم بشكل إيجابي وقوي في إطلاق عجلة التنمية وتسريع تنفيذ المشاريع الخدمية والإنسانية، وأن يعود بالنفع والفائدة على المواطن اليمني الشقيق في مختلف أرجاء الجمهورية اليمنية.

إشادة دولية

جاءت ردود الفعل الدولية والعربية إيجابية ومرحبة بالآلية، التي طرحتها المملكة أمس الأربعاء لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الخاص باليمن، واعتبرت الآلية خطوة مهمة على طريق استعادة الأمن والاستقرار للدولة اليمنية.

رحب مجلس الأمن الدولي، بالجهود التي تبذلها المملكة لإعادة تنشيط اتفاق الرياض، مشدداً على أهمية تنفيذه بشكل سريع وفعال.

وأكد المجلس دعمه للعملية السياسية باليمن على النحو الوارد في قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما في ذلك القرار 2216 (2015)، وكذلك مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذه ونتائج مؤتمر الحوار الوطني.

وأبدى أعضاء مجلس الأمن الدولي تطلعهم إلى تنفيذ إجراءات ملموسة دون تأخير، مجددين التأكيد على التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية.

بريطانيا ترحب

فيما أكد وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب أن اتفاق الرياض خطوة أساسية للوصول إلى حل سلمي ومستدام للأزمة اليمنية، مشيرا إلى أن إعلان تسريع الاتفاق «تطور مهم»، وأكد دعم بلاده للأطراف اليمنية للاستمرار في التفاوض وتسوية الأزمة.

السفارة الصينية

بدورها، رحبت السفارة الصينية لدى اليمن بالآلية، وقالت على «تويتر»: التشاور حول تسريع تنفيذ اتفاق الرياض حقق تقدما مشجعا. وأضافت: نتقدم بترحيبنا إلى الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي والسعودية وكل الأطراف المعنية بتسريع تنفيذ اتفاق الرياض. كما شددت على أن تلك الخطوة تساهم في إعادة الاستقرار بالجنوب، وتعزيز العملية السياسية اليمنية.

ترحيب عربي

ورحبت الإمارات بتطورات استئناف تنفيذ اتفاق الرياض بهدف تحقيق الأمن والاستقرار وصناعة السلام والتنمية في اليمن، وأعربت عن أملها في أن يتم تسريع تنفيذه، والدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية، وعلى رأسها مسار السلام، الذي ترعاه الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن.

وأثنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية على دور القيادة السعودية في تحقيق التقدم في تنفيذ اتفاق الرياض، ودعمها ومساندتها لكل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني الشقيق ويسهم في استقراره وأمنه.

مصر تثمن

وثمّنت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس جهود المملكة وحرصها على تنفيذ اتفاق الرياض ومبادرتها بطرح آلية لتسريع تنفيذ الاتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، تضمنت عناصر مُحددة تستهدف وقف إطلاق النار والتصعيد ودعم مسار الحل السياسي وتفعيل مؤسسات الدولة وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.

وأعربت مصر في هذا الصدد عن تقديرها لدور الإمارات الداعم للحل السياسي في اليمن والمُكمل لجهود الأشقاء في المملكة، كما تُرحب مصر بتجاوب الحكومة اليمنية الشرعية.

التعاون الإسلامي

كما رحبت منظمة التعاون الإسلامي بإعلان المملكة طرح آلية لتسريع العمل باتفاق الرياض حول اليمن، وأشارت المنظمة في بيان إلى أن آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض تعكس نجاح جهود المملكة لإيجاد حل توافقي تقبل به الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي.

مجلس التعاون

وأشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د. نايف الحجرف بالجهود، التي بذلتها المملكة من أجل تسريع وتفعيل تنفيذ اتفاق الرياض، بهدف تجاوز العقبات القائمة وتغليب مصالح الشعب اليمني وتهيئة الأجواء لممارسة الحكومة اليمنية لجميع أعمالها من عدن وانطلاق عجلة التنمية في المناطق المحررة، والدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية في جميع أبعادها.

وأكد حرص مجلس التعاون على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن، وعودته القوية كعضو فاعل في محيطه الخليجي والعربي، ودعم المجلس لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216.

البرلمان العربي

رحب الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي رئيس البرلمان العربي بالآلية، التي قدمتها المملكة العربية السعودية لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي تم توقيعه في الخامس من شهر نوفمبر من عام 2019م.

وثمَّن السُّلمي عالياً الجهود المخلصة والمقدرة، التي بذلتها المملكة العربية السعودية لجمع الأشقاء اليمنيين ومعالجة الخلافات وإزالة العقبات، التي تسببت في تأخير تنفيذ اتفاق الرياض، باعتباره ركيزة أساسية للحفاظ على سيادة اليمن وتحقيق وحدته.

أمريكا تفرض عقوبات على الرئيسة التنفيذية لهونج كونج ومسؤلين صينيين

إغلاق مدرستين في ألمانيا  بسبب كورونا

أمريكا .. "وفيات كورونا" تتخطى حاجز 160 ألف شخص

الرئيس الإيفواري يعلن الترشح لولاية ثالثة

وصول أولى طلائع الجسر الجوي السعودي لمساعدة منكوبي"انفجار بيروت"

المزيد

«الأرصاد» تنبه: أمطار غزيرة وسيول على مكة والطائف

البحرين تحبط عمليتي تهريب لمواد متفجرة من إيران  

عروس بيروت: تساءلت.. كيف سأموت؟

إعلان نتائج الفرز الثالث والأخير للقبول الجامعي بجامعة الملك عبدالعزيز

المملكة تٌسيّر أولى طلائع الجسر الجوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت

المزيد