«كورونا» يضرب حركة البيع.. سوق أغنام الثقبة «بلا مشترين»

البلدية ترفع 1350 متر مخلفات.. و«التجارة» تكثف الجولات الرقابية

«كورونا» يضرب حركة البيع.. سوق أغنام الثقبة «بلا مشترين»

أثّرت جائحة فيروس «كورونا» المستجد، على حركة البيع والشراء بسوق الأغنام في الثقبة، الذي شهد إقبالًا ضعيفًا من المستفيدين، على عكس الأعوام السابقة، فيما توقع باعة الماشية زيادة الإقبال مع دخول عيد الأضحى المبارك، مطالبين بتكثيف الرقابة على العمالة المخالفة بالسوق.

إقبال متواضع


وأوضح صاحب محل لبيع الأغنام سلطان العتيبي، أن التجار وفروا الأضاحي، بدءًا من شهر ذي الحجة المبارك، إلا أن السوق يعاني من ركود واضح، مرجعًا عدم الإقبال على الشراء خلال الفترة الماضية، إلى جائحة «كورونا».

عمالة سائبة

وطالب صاحب أحد المحال يوسف المطيري، البلدية، بضبط حالة السوق، خاصة مع وجود عمالة سائبة دون إقامات توفر أغنامًا «مغشوشة»، وترمي المخلفات والحيوانات النافقة بشكل غير نظامي، مما أثر في الإقبال، فضلًا عن تضرر أصحاب المحال، مشيرًا إلى أن ارتفاع أسعار الاستيراد، وراء زيادة أسعار الماشية هذا العام.

ارتفاع الأسعار

وبيَّن المواطن محمد العجمي، أن حركة الركود قد تتغيّر مع دخول العيد، مشيرًا إلى ارتفاع الأسعار هذا العام بشكل ملحوظ، وهو الأمر الذي أكده المواطن جبران الغزواني، مرجعًا السبب إلى زيادة التكاليف على أصحاب المواشي، فضلًا عن جائحة «كورونا».

تكثيف الرقابة

في المقابل، أوضحت وزارة التجارة بالمنطقة أنها تعمل بالتنسيق مع أمانة الشرقية في تنظيم العمل الرقابي على بيع الأضاحي، مؤكدة أن الأمانة هي الجهة المختصة بتحديد وتنظيم أماكن البيع والحفاظ على الصحة العامة، والحد من الذبح العشوائي وتقديم الخدمات للمستفيدين.

مسلخ مبتكر

من جهته، أوضح رئيس بلدية الخبر م. سلطان الزايدي أن البلدية كثفت أعمال تنظيف سوق الأغنام ورفع الرمال والمخلفات بكمية تزيد على 1350 مترًا مكعبًا، ولفت إلى تدشين المسلخ المبتكر بحي العليا لاستقبال الأضاحي بالعيد للتسهيل على المواطنين والمقيمين وتوفير خيارات متعددة للمضحين، تحت إشراف طبيب بيطري وجزارين مؤهلين، مشيرًا إلى أن المسلخ يتسع لـ «15» ذبيحة في وقت واحد.
المزيد من المقالات
x