ليلة العيد.. «خلية نحل» في أسواق الحلويات وصوالين الحلاقة

مراقبة الإجراءات الوقائية ورصد أي مخالفات تمس الصحة العامة

ليلة العيد.. «خلية نحل» في أسواق الحلويات وصوالين الحلاقة

الخميس ٣٠ / ٠٧ / ٢٠٢٠
تتزايد وتيرة إقبال المواطنين والمقيمين على حد سواء على الشراء من محلات الحلويات والمكسرات، وكذلك الذهاب إلى صالونات الحلاقة وشراء الاحتياجات الضرورية من السوبر ماركات في جميع أنحاء المملكة، احتفالا بعيد الأضحى المبارك وخاصة ليلة العيد التي تتحول خلالها صوالين الحلاقة ومحال بيع الحلويات لخلية نحل.

بلدية الخبر: تكثيف الرقابة وتطبيق «البروتوكولات»


كثفت بلدية محافظة الخبر جولاتها الرقابية على المنشآت الصحية للتأكد من استيفائها الاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية، وذلك ضمن استعداداتها لعيد الأضحى المبارك.

أوضح رئيس البلدية م. سلطان الزايدي أن إدارة صحة البيئة استعدت منذ وقت مبكر لاستقبال عيد الأضحى المبارك لهذا العام، وذلك بتكثيف الجولات الرقابية، على محلات الحلويات والمكسرات وصالونات الحلاقة والسوبر ماركت والمحلات ذات العلاقة بالصحة العامة، للتأكد من الحالة الصحية للعاملين واستيفائهم الشروط الصحية، والتأكد من صلاحية المواد الغذائية، وكذا تطبيق البروتوكولات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19، والتأكد من سريان الشهادات الصحية للعاملين ورخص المحلات والتشديد على الالتزام بالنظافة. وأكد م. الزايدي استمرارية الجولات على جميع المنشآت الصحية التي لها علاقة بصحة المستهلك لرصد أي مخالفات تمس الصحة العامة والعمل على خدمة المواطنين والمقيمين، داعيا الجميع الى الإبلاغ عن كافة المخالفات البلدية من خلال مركز 940.

أسعار في متناول الجميع

قالت المواطنة جميلة الشهري من سكان حي الإسكان في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية: الحلويات والشكولاتة الخيار الأسهل في كل المناسبات خاصة في عيدي الفطر والأضحى، ويكون هناك إقبال كثيف من قبل المواطنين والمقيمين على حد سواء وخاصة في المحلات التجارية بمدينة الخبر قبل عيد الأضحى بخمسة أيام وتزداد الكثافة في ليلة العيد. وأضافت: إن الأسعار في متناول الجميع خاصة بعد الزيادة في الضريبة المضافة مؤخرا كنسبة وتناسب، وأشارت إلى أنه يوجد ملاحظات بسيطة من خلال افتقار أغلب محلات الحلويات في الخبر في التنوع في الخيارات وفي الأفكار وفي المنتجات، بالإضافة الى إلحاح الزبائن بوجود خدمة للتوصيل التي تتيح الخيار المريح للعميل. وأضافت المواطنة إن المكسرات من الاحتياجات الضرورية كالفستق والكاجو واللوز على طاولة الضيافة، وأشادت ببلدية محافظة الخبر على تكثيف الجولات الرقابية على محلات الحلويات والمكسرات في الفترة الأخيرة.

إلزام الصوالين بتفعيل خدمة الحجوزات

توفير المكسرات في المحلات

أوضح المواطن طارق الخيبري من سكان محافظة الخبر أنه من الضروري توفير المكسرات في المحلات وأن تكون ذات جودة وأن لا تكون قديمة، بالإضافة إلى أن تكون أسعارها مناسبة لجميع شرائح المجتمع وعدم رفع الأسعار في عيد الأضحى المبارك، وأشار لقيامه بشراء المكسرات قبل عيد الأضحى المبارك بخمسة أيام تفاديا للازدحام في الأسواق والمجمعات.

تطبيق أعلى معايير الوقاية على أرض الواقع

أشار المواطن رامي الكيلاني، من سكان الظهران بمحافظة الخبر، إلى أهمية دور الجهات الحكومية في تطبيق أعلى معايير الوقاية على أرض الواقع، وكذلك دور برامج التوعية الصحية وآلية تطبيق التباعد والأنظمة المخصصة لها ووسائل التواصل الإعلامي، والتي تساعد أفراد المجتمع في إعادة النظر لمختلف الممارسات الغذائية والأنشطة اليومية واستبدالها بنمط حياة صحي أكثر، وقال: أصبح اليوم هناك وعي لدى المواطن والمقيم في تطبيق الاحترازات الصحية والوقائية خاصة عند منافذ تقديم الخدمة للمستهلك خلال جائحة كورونا، ومع قرب عيد الأضحى المبارك يجب على منافذ البيع مراعاة الجودة للمنتجات والحفظ الآمن وفق المواصفات المحلية، وطالب بابتكار وسيلة للحجز وفق إمكانية المحال التجارية لتقديم الخدمة كذلك الالتزام بتوجيهات أمانات المناطق والبلديات كجهات رقابية بهدف تعزيز الوعي واستخدام أدوات الحلاقة ذات الاستخدام الشخصي الواحد، والاستفادة من المنشورات التوعوية بمختلف الوسائل التقليدية والرقمية.

ذكر المواطن رواف القحطاني من سكان الظهران بمحافظة الخبر، أن الوضع الراهن يتطلب من محلات الحلويات والمكسرات الكثير من الإجراءات والاحترازات الوقائية من فيروس كورونا من حيث الالتزام بالقفازات والتعقيمات المستمرة، كون المكسرات والحلويات تعتبر حساسة وفي متناول جميع فئات المجتمع، حيث يتطلب مزيدا من الحرص الكافي من قبل العاملين في تلك المحلات. وقال القحطاني: إنه يفضل شراء الحلويات والمكسرات بوقت كاف لكيلا يكون هناك ازدحام في المحلات. وأشار إلى أنه لابد من أخذ الاحتياطات اللازمة من قبل المواطنين والمقيمين على حد سواء عند الذهاب إلى صوالين الحلاقة، والابتعاد عن التجمعات قدر الإمكان كون الازدحام يولد الكثير من الضغط على العاملين في صوالين الحلاقة، مما ينتج عدم الاهتمام في نظافة المكان وكذلك التهاون في الاحترازات الصحية، ويفضل أن تتم الحلاقة في المنزل في هذا الوقت الراهن للحد من انتشار الفيروس.

الابتعاد عن التجمعات قدر الإمكان

أكد المواطن فيصل الحربي من سكان الحزام الأخضر بمحافظة الخبر زيادة إقبال المواطنين على صوالين الحلاقة في محافظة الخبر وبالتحديد في أول أيام عيد الأضحى المبارك وبعد ذبح الأضاحي، وأضاف: إن أغلب العاملين في صوالين الحلاقة متقيدون في توفير متطلبات الحماية للزبائن وكذلك التعقيم المستمر فضلا عن لبس القفازات والكمامات وغيرها من الاشتراطات المطلوبة، وأن هناك القليل غير متقيد بالإجراءات وأشار إلى أن الأفضل أن تقوم صوالين الحلاقة بإبراز أسعار الحلاقة في أماكن واضحة يشاهدها الزبائن وتكون ثابتة طوال العام لكيلا يتم التلاعب في رفع الأسعار واستغلال موسم الأعياد، واقترح على بلدية محافظة الخبر إلزام محلات صوالين الحلاقة بتفعيل حجز موعد للحلاقة تفاديا للازدحام داخلها بسبب الوضع الرهن جراء جائحة كورونا.

التقيد بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات

تخفيض «الشوكولاتة» يشجع على الشراء

أشارت المواطنة ثريا الراشد من حي البايونية بمحافظة الخبر إلى أنها تفضل أنواعا معينة من الحلويات، خاصة مع توفير المحلات الاحتياجات قبل حلول عيد الأضحى المبارك، بالإضافة إلى عدم المبالغة في أسعار المنتجات، وقالت إنها لاحظت قيام المحلات بتخفيض أسعار الشكولاتة لحث الزبائن على شرائها، وأضافت إنها تفضل شراء المكسرات والحلويات قبل حلول العيد بأربعة أيام لتفادي زحام المحلات.

قال المواطن مبارك آل دايل، إنه يقطن في حي الجسر بمحافظة الخبر ويرى التزام صوالين الحلاقة بارتداء القفازات والكمامات وبدلات عبارة عن مئزر طويل وعريض وقناع للوجه لتفادي دخول الميكروبات أو الفيروسات، والحرص قبل الدخول إلى صالون الحلاقة بقياس درجة حرارة الزبون للتأكد من سلامته وأعرب عن سعادته باحترام الجميع قواعد السلامة مثل التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات، وأضاف إنه يفضل وقت الذهاب إلى صوالين الحلاقة قبل عيد الأضحى المبارك بأربعة أيام أو بعد العيد بيومين.
المزيد من المقالات
x