سيلفا.. الساحر!!

أسدل الستار على لوحة وداع السيتيزن

سيلفا.. الساحر!!

الثلاثاء ٢٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
لوحة الوداع قد رسمت منهية رحلة عقد من الزمن كللها العديد من اللوحات، التي غلب عليها طابع الجمال، حيث أسعدت الأنصار في مدينة مانشستر الإنجليزية، حينما أعاد الرسام لغة الابتسامة على وجوه عشاق السيتيزن، الذين فقدوها لمدة أربعة عقود من الزمن قبل أن يحط الساحر الإسباني رحلته الكروية في أرض مهد كرة القدم كاتبا رواية «أسطورة السيتيزن»، التي ستظل خالدة في تاريخ الكرة الإنجليزية.

اختتم دافيد سيلفا نجم مانشستر سيتي الإنجليزي مسيرته رفقة السيتيزن بالبريميرليج في 26 من يوليو 2020.


بداية الحكاية

فصول الحكاية بدأت في 14 من يوليو في 2010 وبعد ثلاثة أشهر بدأ الساحر الإسباني في نثر سحره في البريميرليج على مسرح بلومفيلد رود ملعب بلاكبول بعدها بدأت رحلة المساهمات في عالم البريميرليج معيدا اللقب في موسم 2011- 2012 لملعب الاتحاد بعد غياب دام لـ 44 عاما لم يعرف خلالها أزرق مدينة مانشستر لقب البريميرليج، حيث صنع يسار السيتي سعادة جماهيره بصناعته هدف التعادل في الدقيقة 91 قبل أن يتمكن أغويرو من تسجيل هدف حسم اللقب بمساهمات الساحر الإسباني، التي وصلت إلى 21 هدفا بين الصناعة والتسجيل، أسهمت في تتويج السيتي على حساب جاره اليونايتد بفارق الأهداف في نهاية المطاف بعدها ارتدى السيتيزن ثوب البطل وحقق أربعة ألقاب في البريميرليج خلال العقد الأخير، وهو الذي عجز عن تحقيق لقب واحد خلال أربعة عقود كاملة، وأنهى سيلفا رحلته متمنيا أن يكون جعل الناس يستمتعون بكرة القدم.

كتابة التاريخ

تمكن النجم الإسباني دافيد سيلفا من كتابة التاريخ رفقة السيتيزن خلال رحلة استمرت فصولها لعقد من الزمن رسم الإسباني فيها طريق الوصول إلى دور البطولة، فالإسباني منذ وصوله في 2010 قرر الإبحار بالسيتي إلى منصات الذهب، التي جعلته أسطورة النادي الأزرق بتحقيقه 14 لقبا خلال السنوات العشر الماضية، مغيرا لغة الأرقام في العقد الأخير لمصلحة أزرق مانشستر على الفريق الأحمر بذات المدينة، حيث تفوق السيتي على اليونايتد خلال العقد الأخير بإحرازه أربعة ألقاب من الدوري الإنجليزي مقابل اثنين للجار يونايتد، ولتكتمل جمالية رسومات الإسباني، فقد سجل نفسه في دفاتر البريميرليج التاريخية، التي وضعته سادس أفضل صانع بصناعته 93 هدفا وتستمر البصمة في 309 مناسبات مثَّل فيها السيتي في البريميرليج، وساهم في 204 أهداف رفقة السيتي خلال 434 مباراة لعبها رفقة أزرق مانشستر في مجمل البطولات.

ولم يستطع سيلفا (34 عاما) زيادة رصيده من الأهداف في الدوري عن 60 هدفا.

وفاز سيلفا بأحد عشر لقبا خلال عشر سنوات مع سيتي بينها أربعة للدوري الممتاز ولا يزال بإمكانه إنهاء مسيرته في سيتي على أعلى مستوى في حال الفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

شهادة الأسطورة

لعل حديث الأسطورة الفرنسية تيري هنري يعبر عن قيمة الساحر الإسباني دافيد سيلفا، حيث قال هنري إن سيلفا أفضل لاعب وسط رآه في البريميرليج، حيث يلعب بالكرة كيفما يشاء، قدراته الفنية ظهرت في كل مرة وأمام أي خصم، إنه لا يتغير بتغير الخصوم إنه شجاع ونجوميته تتحدث عن نفسها، شهادة الأسطورة في الأسطورة تحمل في طياتها الكثير عن سحر سيلفا.

6

سادس أفضل صانع أهداف في تاريخ البريميرليج
المزيد من المقالات
x