من أضخم الأكاديميات في العالم.. تدشين «مهد» الرياضية

من أضخم الأكاديميات في العالم.. تدشين «مهد» الرياضية

الاثنين ٢٧ / ٠٧ / ٢٠٢٠
دشّن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، مشروع أكاديمية "مهد" الرياضية، أحد أكبر المشاريع الوطنية التي تهدف إلى اكتشاف وتطوير المواهب الرياضية في المملكة.

وذلك عبر مؤتمر صحفي أقيم بطريقة مبتكرة في العاصمة الرياض، بحضور شخصيات عامة من رياضيين ومثقفين وأكاديميين ، ومباركة من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "جياني إنفانتينو"، والمدرب البرتغالي "جوزيه مورينيو" خلال مداخلتهما في الحفل.


وقال سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل بهذه المناسبة: "نحتفل هذا اليوم ـ ولله الحمد ـ بإطلاق مشروع أكاديمية "مهد" الرياضية، هذا المشروع النوعي والفريد من نوعه على كافة المستويات والأصعدة، والذي يهدف إلى اكتشاف وتطوير المواهب الرياضية في وطننا الغالي، في ظل الدعم غير المحدود الذي نجده من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسموولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظهما الله ـ واهتمامهما ـ رعاهما الله ـ بالقطاع الرياضي وبشباب وشابات هذا الوطن الغالي، ووضع جميع الإمكانات الممكنة لتوفير البيئة الرياضية المناسبة التي تسهم في تطويرهم وصقل مواهبهم ليشرفوا وطنهم ويحملوا راية التوحيد خفاقة في جميع المحافل الدولية والإقليمية في المستقبل بإذن الله".

وأضاف سموه: "إطلاق هذا المشروع الحلم، هو الخطوة الأهم نحو صناعة أبطال ينتزعون الذهب ويبهرون العالم، ويجعلون وطنهم يفخر بهم وبإنجازاتهم، ويجعل أمامنا تحديًا صعبًا في القادم من الأيام لتنمية هذه المواهب وأبطال المستقبل، من خلال دخولهم في أكاديميات محترفة مجهزة بأحدث السبل التعليمية والتدريبية والتقنية، تساهم في تطويرهم بالشكل الأمثل والأنسب".

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمشروع أكاديمية "مهد" الرياضية عبدالله بن فيصل حماد: "لدينا في السعودية أكثر من 1.7 مليون طالب وطالبة بالمرحلة الابتدائية، يمارسون الرياضة بمعدل ساعة أسبوعيًّا، ولا يتم اكتشاف مواهبهم إلا بعد تجاوزهم سن الرابعة عشرة، وهذا العمر يصعب معه صناعة بطل رياضي، بينما يكمن دورنا في "مهد" باكتشاف هؤلاء الأطفال الموهوبين مع تدريبهم وصقل مواهبهم وزيادة ساعات الممارسة لديهم في الأكاديميات".

وتعدُّ أكاديمية "مهد" من أضخم الأكاديميات الرياضية حول العالم، التي تهدف إلى صناعة جيل جديد من الأبطال الرياضيين السعوديين على مدار السنوات المقبلة، في كبرى المحافل الإقليمية والقارية والعالمية، على غرار كأس العالم ودورة الألعاب الأولمبية، ضمن مختلف الألعاب الفردية والجماعية، مثل كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد وألعاب القوى ورفع الأثقال والسباحة والجوجيتسو والكاراتيه والجودو والجمباز والتجديف والريشة الطائرة وغيرها.
المزيد من المقالات
x