تكليف المشيشي برئاسة حكومة تونس يغضب الإخوان

تكليف المشيشي برئاسة حكومة تونس يغضب الإخوان

الاحد ٢٦ / ٠٧ / ٢٠٢٠
كلّف الرئيس التونسي قيس سعيد وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة هشام المشيشي، مساء السبت، بتشكيل حكومة جديدة.

وكان إلياس الفخفاخ تقدم باستقالته من رئاسة الوزراء في وقت سابق من الشهر الجاري، عقب اتهامات بتضارب المصالح. ويتعيّن على المشيشي أن يشكّل في غضون شهر واحد حكومة تستطيع تأمين ثقة البرلمان.


وقال المشيشي، في بيان عقب الإعلان عن تكليفه، إنه سوف «يعمل على تشكيل حكومة تلبي تطلعات جميع المواطنين».

وكان المشيشي مستشارًا أول لدى رئيس الدولة مكلفًا بالشؤون القانونية، قبل انضمامه لحكومة الفخفاخ وزيرًا للداخلية.

وشهدت تونس في الأيام الأخيرة صراعًا سياسيًا حادًا اتخذ من البرلمان ساحة له، في وضع وصفه الرئيس التونسي بأنه «الأخطر والأدق في تاريخ البلاد».

وتعطلت أعمال البرلمان لنحو أسبوعين جراء حالة من الفوضى والاتهامات والاتهامات المضادة بين الكتل والتيارات السياسية المختلفة.

ولم يأتِ تكليف هشام المشيشي برئاسة الحكومة التونسية على هوى حركة النهضة المحسوبة على التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، وهو ما يظهر جليًا سواء في تصريحات قادة الحركة وحلفائها، وحتى على الصفحات التابعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما عبّر رئيس حركة النهضة رئيس البرلمان راشد الغنوشي عن غضبه قائلًا إن «المرحلة السياسية تتطلب رجل اقتصاد وليس رجل قانون»، في إشارة إلى المشيشي الذي درس الحقوق والعلوم السياسية. يُذكر أن حركة النهضة سبق أن اعترضت على تولي المشيشي حقيبة وزارة الداخلية في حكومة الفخفاخ، خلال مشاورات فبراير الماضي.
المزيد من المقالات
x