عزل صحي للحجاج «قبل وبعد» أداء المناسك

تدابير وقائية عالمية لضمان سلامة ضيوف الرحمن

عزل صحي للحجاج «قبل وبعد» أداء المناسك

تتواصل جهود وزارة الصحة للحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام، وتنفذ العديد من الإجراءات الطبية التي تكفل الخروج بموسم حج صحي وآمن، خاصة في ظل هذه الظروف الصحية العالمية إثر جائحة فيروس «كورونا» المستجد، والتي تتطلب إقامة الشعيرة وسط ظروف تحقق متطلبات التباعد الاجتماعي، حماية للحجاج من مهددات الجائحة.

عزل صحي


وتطبّق وزارة الصحة أعلى معايير السلامة الصحية والتدابير الوقائية العالمية، لضمان سلامة الحجاج حتى عودتهم إلى مقر إقامتهم سالمين آمنين، إضافة إلى تطبيق مبدأ «العزل الصحي»، قبل وبعد أداء فريضة الحج على جميع حجاج هذا العام.

تباعد اجتماعي

ويؤدي خلال موسم حج هذا العام المسلمون من 160 جنسية، فريضة الحج وفق أعلى المعايير الصحية الآمنة، التي تطبّق اشتراطات التباعد الاجتماعي بكل صرامة لضمان سلامة الجميع، ودعت وزارة الصحة جميع الحجاج إلى الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية من تباعد اجتماعي ولبس الكمامة، والحفاظ على النظافة الشخصية لضمان سلامتهم وسلامة الآخرين من الحجاج.

رعاية طبية

وهيّأت وزارة الصحة عددًا من المرافق الصحية في المشاعر المقدسة، لتوفير الرعاية الطبية لضيوف الرحمن، شملت مستشفى منى الوادي، ومركز صحي «29» في عرفات، والمستشفى الميداني، والعيادة المتنقلة، وعدد 6 سيارات إسعاف عالية التجهيز، و3 عيادات في مقر سكن الحجاج.

كوادر فنية

ويشارك عدد من الكوادر الطبية والفنية في تقديم الخدمات الصحية للحجاج، وكثّفت الصحة استعداداتها للتعامل مع حالات الإجهاد الحراري، وبقية الأمراض المتعلقة بالحرارة المتوقع حدوثها هذا العام، نظرًا لتزامن موسم الحج مع ارتفاع درجات الحرارة.
المزيد من المقالات
x