تعقيم دوري ومستشفى ميداني بمسجد نمرة

تعقيم دوري ومستشفى ميداني بمسجد نمرة

السبت ٢٥ / ٠٧ / ٢٠٢٠
هيّأت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد مسجد نمرة وفق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، والمحافظة على سلامة الحجاج وصحتهم.

وأسندت الوزارة المسجد لشركة متخصصة في مجال التعقيم والنظافة تعمل على مدار الساعة منذ بداية شهر ذي الحجة، إلى جانب تحديد مسارات للدخول والخروج وتقسيم المسجد لتفويج الحجاج وتنظيم حركتهم وتحديد مواقع جلوسهم للصلاة، مع مراعاة تحقيق التباعد بمسافة مترين بين كل حاج وآخر من خلال وضع ملصقات تحدد مواضع الصلاة، وقد رُقّمت وصُنّفت بألوان مختلفة حسب خطة التفويج المتفق عليها مع وزارة الحج، إلى جانب تحديد منطقتي عزل صحي تديرهما فرقتان من الفرق الصحية، ومركز صحي داخل المسجد، ووجود فرق الهلال الأحمر، كما أُنشئ مستشفى ميداني متكامل بجانب المسجد.


وكلّفت الوزارة ممثلة بفرعها بمنطقة مكة المكرمة عددًا من الإداريين والمهندسين والمراقبين والمراقبات والمشرفين والمشرفات للوقوف الميداني على الخدمات ومتابعة أعمال شركة الصيانة والتشغيل بمسجد نمرة وتنفيذ الاستعدادات كافة قبل قدوم الحجاج وأثناء وصولهم، والرفع بتقارير فورية عن مستوى الخدمات وضمان تنفيذ الخطة التشغيلية للمسجد خلال موسم الحج بما يضمن سلامة المصلين كي يؤدوا نُسكهم بكل يُسر وطمأنينة.

وأوضحت الوزارة أن مشروع معالجة أنظمة التكييف وتنقية الهواء بمسجد نمرة وتطويرها وتحديثها نُفّذ العام الماضي بشكل خاص يختلف عن أنواع التكييف التقليدية لتكون متماشية وملائمة للوضع الإنشائي للمسجد دون الحاجة إلى تعديل في الهيكل الإنشائي للمسجد للمحافظة على طرازه المعماري.

وبيّنت أن عملية التطوير تسهم في ضخ مليون وثلاثمائة وخمسين قدمًا مكعبًا في الدقيقة، وسحب 70 % عن طريق مراوح الطرد، و30 % عن طريق المداخل والأبواب.
المزيد من المقالات
x