نائب أمير الشرقية: الإلتزام بالإجراءات الوقائية واجب ديني ووطني وأخلاقي

نائب أمير الشرقية: الإلتزام بالإجراءات الوقائية واجب ديني ووطني وأخلاقي

السبت ٢٥ / ٠٧ / ٢٠٢٠


• ضرورة الوقاية لاسيما في الجوامع ونقاط ذبح الأضاحي


• القطاعات الأمنية والصحية بذلت الكثير لحماية الأنفس والأرواح .. والواجب مساندتهم

• المسؤولية على كل فرد باتباع الإجراءات والإبلاغ عن المخالفين

وجه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، كافة الجهات المعنية في المنطقة الشرقية، بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الوقائية الصادرة من الجهات المعنية، ولا سيما في الجوامع ومصليات العيد، والأسواق وأماكن التنزه، ونقاط ذبح الأضاحي، وغيرها من المواقع التي ستشهد ازدحاماً في عيد الأضحى المبارك.

مؤكداً سموه أن حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد -يحفظهما الله- بذلت ولا زالت تبذل الكثير في سبيل تحقيق الأمن الصحي، والذي يأتي في رأس أولويات القيادة في كافة الخطط والعمليات التنموية.

وجاء في توجيه سموه أن القطاعات الأمنية والصحية بذلت الكثير من أجل حماية الأنفس والأرواح، وواجب المجتمع أن يكون مسانداً لهذه الجهود، ومستشعراً لأهميتها، مضيفاً أن ذلك يأتي عبر الإحساس بالمسؤولية الفردية، باتباع كل شخص للإجراءات الاحترازية والإبلاغ عن المخالفين عبر القنوات المخصصة لذلك، واستشعار الجميع لأن الحذر واجب في ظل استمرار الجائحة، والحالات لا زالت تسجل، وبمشيئة الله أن هذه الجائحة إلى الانحسار في ضوء التزام المجتمع، ووعيه بأن التنزه والخروج وممارسة الحياة الطبيعية يأتي جنباً إلى جنب مع الالتزام بالوقاية.

سائلاً الله أن يحفظ البلاد والعباد، وأن يجنب المملكة شر هذه الجائحة، ويمن على المرضى والمصابين بالشفاء العاجل.
المزيد من المقالات
x