مقتل قادة عسكريين حوثيين بنيران الجيش شرق صنعاء

مقتل قادة عسكريين حوثيين بنيران الجيش شرق صنعاء

الجمعة ٢٤ / ٠٧ / ٢٠٢٠
لقي عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية بينهم قيادات ميدانية مصرعهم، أمس الجمعة، إثر قصف مدفعي لقوات الجيش، شرقي محافظة صنعاء. وقال موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش الوطني إن مدفعية الجيش استهدفت اجتماعًا لعدد من قيادات الميليشيا، في جبهة نهم، مما أدى إلى تدمير مقر الاجتماع ومصرع وجرح كل مَن كان بداخله.

كما قصفت مدفعية الجيش تعزيزات للميليشيا الحوثية في الجبهة، مما أسفر عن تدمير عدد من العربات القتالية التابعة لها، ومصرع مَن كان على متنها.


في السياق، تواصل مقاتلات تحالف دعم الشرعية، استهداف مواقع وتجمّعات الميليشيا المتمردة، في الجبهة، وتكبّدها خسائر كبيرة في العدد والعدة.

من جهته، قال وزير الإعلام معمر الإرياني إن الميليشيا الحوثية المدعومة إيرانيًا تجبر شركات النقل البري «الدولي، الداخلي» وشركات نقل البضائع ومكاتب تأجير السيارات لرفع دعاوى قضائية ضد الحكومة وتحالف دعم الشرعية لتضليل المنظمات الدولية والمجتمع الدولي والتغطية على جرائمها وانتهاكاتها ونهبها المنظم لهذه الشركات في مناطق سيطرتها.

وأوضح وزير الإعلام أن التمرد والانقلاب الذي قادته ميليشيا الحوثي بتوجيه من طهران تسبب في تضرر القطاع الاقتصادي «حكومي - خاص» بما فيها قطاع النقل البري؛ جراء ممارسات الميليشيا من قطع الطرق الواصلة بين المحافظات وحملات الابتزاز وفرض جبايات غير قانونية على الشركات والاحتكار والتلاعب بأسعار المشتقات النفطية.

ودعا الإرياني ملاك شركات النقل البري وشركات نقل البضائع ومكاتب تأجير السيارات للمقاومة، وعدم الرضوخ لضغوط ميليشيا الحوثي التي عانت منها الويلات طيلة سنوات الانقلاب الذي أدى إلى إشهار إفلاس عدد من الشركات وتكبّدها خسائر كبيرة، والعمل على كشف حقيقة ممارساتها الإجرامية للرأي العام اليمني والمجتمع الدولي.
المزيد من المقالات
x