«جمعيات ومراكز إفريقية»: المملكة حريصة على سلامة ضيوف الرحمن

«جمعيات ومراكز إفريقية»: المملكة حريصة على سلامة ضيوف الرحمن

الجمعة ٢٤ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أعرب عدد من رؤساء الجمعيات والمراكز الإسلامية في دول إفريقية، عن تأييدهم لقرار المملكة بشأن إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا، مؤكدين أن ذلك يأتي من تحقيق المقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

وقال رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان د. إسماعيل الماحي، إن هذا القرار الحكيم يجسّد حرص المملكة على أمن وصحة وسلامة الحجاج، خاصة في ظل تداعيات انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ويحقق جملة من المقاصد والفوائد الكبيرة.


من جهته، قال الأمين العام لجمعية الدعوة والثقافة الإسلامية في إثيوبيا محمود عبدالله: «إن قرار المملكة يحمل في طياته أبعادًا دينية واجتماعية وصحية وأمنية للأمة الإسلامية ولبلاد الحرمين الشريفين ويبرهن على مكانتها القيادية والريادية، لتحقيق الأمن والسلام لحجاج بيت الله الحرام».

بدوره، أكد رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في غامبيا الشيخ محمد توري، أن القرار أثبت جدارة المملكة على إدارة شؤون الحج وإشرافها، وحرصها الشديد على حماية أرواح المسلمين.

أما منظمة الوفاق للتنمية الاجتماعية والثقافية في توغو، فأوضحت أن القرار يؤكد حرص بلاد الحرمين الشريفين على مراعاة مصالح العباد والبلاد، ويتوافق مع مقاصد الشريعة.

ونوّه المجلس الإسلامي في سوازيلاند بما أبرزته المملكة من جهد متواصل لمراعاة مصالح الأمة الإسلامية، وبقرار قصر أعداد الحجاج هذا العام على الداخل لما فيه مصلحة للحد من انتشار فيروس «كورونا»، وأن درء المفاسد مقدّم على جلب المصالح.

أما مؤسس مركز الإمام أحمد الإسلامي بنيجيريا د. عبد الرحمن الإمام، فقال: «إن هذا القرار الرشيد يُنبئ عما تفضل الله به على حكومة المملكة من حكمة بالغة وبُعد النظر، ودراسة النوازل من جميع حيثياتها، سواء كان من الناحية الشرعية أو الطبية أو الاجتماعية أو غيرها».
المزيد من المقالات