الفخفاخ: «النهضة» تتعامل مع الحكم كغنيمة ولا تعنيها تونس

الفخفاخ: «النهضة» تتعامل مع الحكم كغنيمة ولا تعنيها تونس

الخميس ٢٣ / ٠٧ / ٢٠٢٠
اتهم رئيس الحكومة التونسية المستقيل، إلياس الفخفاخ، الخميس، حركة النهضة التي يقودها راشد الغنوشي، بالتخطيط مع أطراف أخرى لإسقاط حكومته، مشددا على أنها تتعامل مع الحكم كغنيمة ولا تعنيها إلا مصالحها الشخصية والحزبية والفئوية.

وقال رئيس الحكومة إن حركة النهضة لا تهتم لتونس بل لحلفائها الذين عقدت معهم تحالفا مقدسا، وأضاف الفخفاخ في حوار مع إذاعة «إكسبرس أف أم» التونسية: إن حركة النهضة منظومة كاملة، منها جزء في الحكم وجزء خارج الحكم، أقامت مع شبكة مصالح كبيرة، تحالفا مقدسا، ولم تأخذ بعين الاعتبار استقرار البلاد والوضع الاجتماعي والاقتصادي والأمني وهؤلاء لا هم لهم إلا مصالحهم الشخصية والحزبية والفئوية والجهوية الضيقة.


وكشف الفخفاخ أن حركة النهضة عرضت عليه صفقة مقابل الإبقاء على حكومته، وعدم ممارسة الضغوط لإخراجه.

وأضاف رئيس الحكومة: حركة النهضة منذ اليوم الأول لم ترغب في نجاح حكومتي وعملوا على عرقلتها، وقال: بالنسبة للنهضة، الحكم أصبح غنيمة وولاءات مقابل امتيازات، النهضة لم ترشحني ولم تدعمني، بل إنها كانت تخشى على مصيرها وكانت تخشى خصوصا من حل مجلس النواب.

وكشف إلياس الفخفاخ عن الصفقات المشبوهة التي حاولت جماعة الإخوان عقدها معه، قائلا: قبل أسبوعين من استقالة الحكومة، عرضت علي حركة النهضة صفقة لإدخال أطراف للحكم مقابل مواصلة المشوار، لكني لم أسايرهم في رغبتهم ولم أرضخ.

وقال كان بالإمكان أن أكذب، وأن أقول إن تونس ما بعد الكورونا بحاجة لحكومة وحدة وطنية، لكن قلت لا.

ووجه رسالة إلى النخبة في تونس، قائلا: شخصيا ألوم الناس والنخبة الذين اكتفوا بدور الفرجة، رغم أنهم يعلمون أن المعركة كانت معركة الإصلاح ضد المحافظة على المواقع.
المزيد من المقالات
x