صلاح.. من نجريج إلى ذهب البريميرليج !!

صلاح.. من نجريج إلى ذهب البريميرليج !!

الخميس ٢٣ / ٠٧ / ٢٠٢٠
احتفل الشعب المصري كله بمختلف أطيافه وانتماءاته بتتويج ليفربول ببطولة الدورى.. ليس لأنه ليفربول ولكن من أجل محمد صلاح الذي انتصر لحلم المصريين جميعا في تحقيق إنجاز لم يحدث من قبل.. فكل الأشياء والنجاحات التي فعلها صلاح لم تحدث من قبل لذا تأتي عظمته وأهميته كممثل للكرة المصرية.. ولو حصرنا الأمر في كرة القدم فقط لتعرض محمد صلاح لظلم بين.. ولكن الموضوع أبعد من ذلك وأكبر... إنها السعادة في أجل معانيها... إنه الحلم الذي بدأ من قرية صغيرة في دلتا مصر إلى العالمية... فكم كانت الفرحة أول أمس من شعاع النور الآتي من قرية بسيطة ولكنه يملك العمق والإرادة والانتشار.. ليشع على كل أرجاء جمهورية مصر العربية ولا مبالغة إذا قلنا إن النور طال الوطن العربي كله....

حلم قابل للتجديد


بات الفتى الطيب أيقونة بالفعل وبات هو في نفسه حلما قابلا للتجديد... محمد صلاح بالعلم المصري أثبت بما لا يدع مجالا للشك أننا نستطيع.. فقط تتوافر الإرادة والتصميم ومواصلة الحلم بحلم أكبر وهكذا.. فالسعادة طريق طويلة من التعب والجهد والمثابرة، والجد والهدف... الهدف كان أيها الفتى الطيب ليس مجدك وسعادتك ولكن سعادة الدنيا بأثرها في زمن الانكماش والخوف والكورونا اللعينة... فوجود محمد صلاح هذه الأيام مهم للغاية ليزيل كل أسباب اليأس ويعيد البسمة لكل إنسان فقد الأمل والحلم.. فقط ينظر إلى ما حققه محمد صلاح وما سوف يحققه... يحدث العكس فتدب روح الأمل والدخول إلى معترك الحياة بكل قوة... فتأملوا ما يمر به العالم لتدركوا أن محمد صلاح خط منفرد ونور في وحشة وظلمة الواقع..

من قرية بسيطة إلى عالم واسع، من حلم صغير إلى حلم أكبر من طريق ترابي إلى طريق ذهبي... من سعادة لإحراز الأهداف إلى حلم التتويج والوجود المشرف من «نجريج» إلى ليفربول.... قصه نجاح لا تنتهي...

نسر يجوب الآفاق

اجتماع الألوان الثلاثة الأحمر والأبيض والأسود والنسر الطائر الذي يجوب الآفاق ويصطاد صيدا حلالا معترفا به من قبل الدنيا كلها... فالأمر ليس هينا ولا بسيطا إنها البطولة يا سادة.. فالإحساس بالفخر وإثبات الذات وتحرك الجينات المصرية لأخذ مكانها الطبيعي وسط الجنسيات المتعددة... نحن نستطيع وعندنا الدليل والحجة والإثبات التي ظهرت كقرص شمس مكتمل بعد ليلة طويلة من السكون والدلع والخمول والكسل... فجاءت الفرحة الكبيرة وسلسلة الإنجازات الكثيرة والعزيمة التي لا تلين في تحقيق بطولة الدوري الإنجليزي، وكما نعرف جميعا أنه من أصعب وأشرس الدوريات على مستوى العالم.... ولم يكن محمد صلاح جالسا على دكة الاحتياطي بل مشاركا أساسيا في صنع هذا المجد.

قدوة لكل حائر

لم يكن أحد يتوقع أن ابن قرية نجريج، والذي يصفه أهل قريته بالفتى الطيب أن يتشبث بالحلم ورؤية نفسه أكبر من أي ناد مصري ليس من قبيل التفاخر والغرور ولكنه من قبيل الثقة والحلم العابر لكل قارات الألم والإحباط والتراجع، فالفتى الطيب لم ينظر إلى أسفل قدميه ولكنه نظر إلى الشمس وتمنى نورها وتوهجها وأسرارها، فباح بينه وبين نفسه أريد الوصول إليك أنت بعيدة ولكني أستطيع أنت متوهجة وأنا انعكاس لك.. فلا تديري وجهك مني فاستجابت الشمس بل فرحت به وبحلمه وإصراره وانتقاله من محطة إلى أخرى وهذا درس يتعلمه القاصي والداني منه فلا يأس مع الحياة.. ولا حياة مع اليأس مقولة حقيقية مائة بالمائة.. فلا وجود ليأس يؤخر، وقنوط يعطل بل نور الشمس احتمى به الفتى الطيب فكان في مكانته الرفيعة والمهمة.. والتي فرح العالم كله بها ليله أول أمس فبطولة الدوري الإنجليزي من أهم البطولات الخمس الكبرى والتي لها باع طويل يكفي يا سادة أن هؤلاء من اخترعوا كرة القدم.. لندرك حجم الإنجاز الذي تحقق.

محمد صلاح حلم طفل.. وطريق لكل حائر من نجريج إلى ليفربول.. أعطى المثال وحقق نتائج فرفرف بعلم بلاده وجاب الآفاق.. محمد صلاح.. رمز السعادة.. وقمة العطاء.

تربع اللاعب المصرى محمد صلاح، مهاجم فريق ليفربول الإنجليزي في قلوب المصريين..

الأسطورة محمد صلاح ضرب مثلا في الوطنية وكان اللاعب الوحيد الذي رفع علم بلاده في احتفالات تتويج ليفربول بالدوري بعد غياب 30 عاما.

العمر: 28 عاما

البطولات

- 2012- 2013 التتويج بالدوري السويسري

- 2018- 2019 دوري أبطال أوروبا

- 2019 كأس السوبر الأوروبي

- 2019 كأس العالم للأندية

- 2019- 2020 الدوري الإنجليزي الممتاز

- 2018 التأهل لكأس العالم

الجوائز

- 2012 جائزة أفضل لاعب صاعد في أفريقيا

- 2013 جائزة أفضل لاعب في الدوري السويسري

- 2018 جائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز

- 2018 لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز

- 2018 لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز

- 2018 جائزة أفضل لاعب في إنجلترا

- 2018 جائزة أونزي الذهبية

- 2018 جائزة بوشكاش لأفضل هدف

- 2017 جائزة بي بي سي لأفضل لاعب كرة قدم أفريقي

- 2017 جائزة أفضل لاعب أفريقي

أرقام قياسية

- 2017- 2018 أكثر لاعب سجل 44 هدفا في أول موسم له مع ليفربول

- 2017- 2018 أكثر لاعب سجل أهدافا في موسم واحد في البطولات الأوروبية 11 هدفا

- 2017- 2018 أكثر لاعب سجل أهدافا في موسم واحد في الدوري الإنجليزي: 44 هدفا

- 2017- 2018 أكثر لاعب سجل في مباريات منفصلة في موسم واحد: 34 مباراة

- 2017- 2018 أكثر لاعب حقق جائزة أفضل لاعب في ليفربول خلال موسم واحد: 7 أشهر

- 2018 -2019 أسرع لاعب يسجل 50 هدفا مع ليفربول خلال 65 مباراة

- أكثر من سجل في أول 100 مباراة في كل المسابقات مع ليفربول عبر التاريخ: 69 هدفا

- أكثر من سجل في أول 100 مباراة بالدوري الإنجليزي في تاريخ ليفربول: 70 هدفا

- 2 مرتان توج خلالهما بلقب هداف البريميرليج
المزيد من المقالات
x