زيدان المتفرد

زيدان المتفرد

نقول لمن يكتب التاريخ تمهّل.. لا تغلق الصفحات؛ لأن صانع الفرح والأمجاد المتتالية زيدان ما زال لديه الكثير ليسجله في صفحات التاريخ، لاعب عظيم ومدرب مميز حقق ما لم يحققه أحد غيره، هاتريك دوري أبطال، فاز بالأبطال كمدرب ومساعد مدرب ولاعب، مَن كمثل هذا الفاخر الممزوج دمه بالعروبة، إرث تاريخي بالنسبة له ولريال مدريد.

عندما عاد زيدان بعد رحيل كرستيانو وجد مدريد فريقًا كالشبح لا هوية ولا شغف، وإحباط كبير يطغى على الغالبية العظمى من الفريق وتشبّع من المنافسات الداخلية والخارجية، نتحدث عن عدد كبير من اللاعبين حققوا الأبطال 3 مرات ماذا يريدون أكثر وكيف ستقنعهم بأن يحققوا أكثر؟


ولأن زيدان تحمل عبء الموسم وشحوب الفريق، وأعاد الهيبة وانتشل اللاعبين من الإحباط وفقدان الهوية ودعم الفريق بلاعبين شباب وجدوا أنفسهم مع زيزو.

بالرغم من أن الطريقة التي يلعب بها هذا المدرب المتفرد لا تبدو ممتعة لمن يهتم بأدق التفاصيل في كرة القدم إلا أنه يحقق بها كل ما يريد، فقد أراد الدوري وها هو يحقق الدوري 34 في تاريخ النادي الأميز في أوروبا الكبير ريال مدريد المرصع بالذهب.

كل اللاعبين أصبحت لديهم رغبة كبيرة بوجود زيدان، لا أعلم ما هو السحر الذي يستخدمه ليخرجوا أفضل ما لديهم ويصبحوا أكثر قوة بوجوده ولا يملون من الألقاب. حققوا الثنائية، السوبر والدوري، ماذا يريد أن يحقق أكثر!

أصبح المشجع المدريدي يثق بالجميع فقط لأن زيدان موجود.

لم يبالغ راموس عندما قال عنه «كل شيء يلمسه يتحول إلى ذهب»!

زيدان الاسم الذي سيتكرر كثيرًا وستدرس تجربته التدريبية سنوات طويلة ولن يُنسى في تاريخ كرة القدم العالمية، مسيرته كمدرب مرصّعة بالذهب كما هو الحال عندما كان لاعبًا.

- مبروك الأميرة ريما بنت بندر الثقة الأولمبية.

- صندوق دعم الإعلاميين يرسخ الانتماء لاتحاد الإعلام الرياضي.

- مبروك للزياني هذا التميز الآسيوي المستحق.

- قيمة عقد ملعب الجامعة مبالغ فيها جدًا.

- ابن نافل يثبت مرة أخرى حكمته في إدارة الملفات.
المزيد من المقالات
x