واشنطن: نعمل على منع طهران من حيازة أي سلاح

واشنطن: نعمل على منع طهران من حيازة أي سلاح

الأربعاء ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
قالت المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأمريكية، جيرالدين جريفيث، أمس الأربعاء، إن واشنطن تعمل على منع طهران من حيازة السلاح، وتواصل الضغط على حزب الله بالتوازي مع دعم لبنان، كما تجري مفاوضات مع كافة فرقاء ليبيا.

وأكدت المتحدثة الأمريكية في تصريحات لقناة «العربية»، أنه «يجب منع إيران من حيازة الأسلحة»، مشيرة إلى أن واشنطن معنية بمنع طهران من تطوير وحيازة أي «سلاح نووي أو باليستي». وأوضحت المتحدثة الأمريكية أن «الضغط الأقصى على إيران يعيق تمويلها للميليشيات» في عدد من البلدان.


وقال بومبيو، أثناء زيارته إلى بريطانيا، الثلاثاء، إنه بحث مع رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، تمديد حظر السلاح على إيران.

وفي حديثها لقناة العربية، قالت المتحدثة الأمريكية إن «العقوبات أخرجت شركات عدة من إيران».

وفيما يتعلق بحزب الله اللبناني، كشفت المتحدثة أن بلادها تمارس ضغطًا اقتصاديًا قاسيًا على حزب الله. ودعت الدول الأخرى إلى الانضمام لأمريكا في ممارسة الضغوط على حزب الله.

والتقى بومبيو رئيسة الوزراء الدنماركية مته فريدريكسن. وأشار بومبيو عبر تويتر إلى المحادثات مع فريدريكسن ووزير الخارجية الدنماركي جيبي كوفود، قائلًا إنها سوف تناقش «تحالفنا القوي، والتعاون في القطب الشمالي، وأمن الطاقة، وتعزيز قيمنا المشتركة».

وعقب اجتماعه مع فريدريكسن، التقى بومبيو أيضًا كوفود، الذي من المقرر أن يستضيف اجتماعًا منفصلًا مع بومبيو وممثلين لجرينلاند وجزر فارو، وهي مناطق تتمتع بالحكم الذاتي تابعة لمملكة الدنمارك.

وقال كوفود قبل الاجتماع: «إنه يتيح لنا فرصة فريدة للتحدث عن القضايا العالمية ذات الاهتمام المشترك مثل الأمن والتجارة وأهمية جائحة كوفيد 19 للتعاون الدولي».
المزيد من المقالات
x