دلافين روسية لمهمات عسكرية بالمياه السورية

دلافين روسية لمهمات عسكرية بالمياه السورية

الأربعاء ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
تحاول روسيا منذ عقود ما بعد الحرب الباردة العودة إلى المياه الدافئة وبشكل خاص إلى البحر الأبيض المتوسط ليكون لها موطئ قدم، وبالفعل فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجد في الأزمة السورية ضالته عندما طلب منه نظام الأسد التدخل عام 2015 عندما فقد السيطرة على معظم الأراضي السورية رغم دعم ميليشيات إيران بما فيها ميليشيات حزب الله اللبناني، وبالفعل باتت روسيا في المتوسط منذ خمس سنوات ولديها قاعدة بحرية في المدينة الساحلية طرطوس، كما تمتلك قاعدة جوية في حميميم القريبة من مدينة اللاذقية على الساحل شمال غرب سوريا.

ونشر موقع فوربس الأمريكي صورا من الأقمار الصناعية تظهر انتشار دلافين في القاعدة البحرية، التي تضم غواصات روسية في طرطوس، وهي مشابهة تماما لتلك التي رصدت في البحر الأسود والقطب الشمالي.


والعام الماضي، اكتسبت مشاريع الثدييات البحرية التابعة للبحرية الروسية اهتماما عالميا عندما ظهر حوت بيلوغا في النرويج في أبريل 2019، حيث يعتقد أنه كان قد هرب من برنامج تدريب البحرية الروسية.

ويبدو أن البحرية الروسية وسعت من استخدام الدلافين في مهامها، حيث ظهرت أدلة على إرسال موسكو دلافين مدربة لدعم حربها في سوريا، ونشرها في القاعدة البحرية بطرطوس في أواخر عام 2018.

ويقول تقرير فوربس إن هذه الدلافين ربما تستخدم لأغراض عسكرية، سواء بمهاجمة غواصين يحاولون الوصول للسفن والغواصات الروسية، أو حتى القيام بمهام استخباراتية، حيث كانت موجودة خلال الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر 2018.

ويرجح التقرير أن هذه الثدييات لها وحدة خاصة قرب مدينة سيفاستوبول القريبة من شبه جزيرة القرم، التي تطل على البحر الأسود، والتي تضم إما الفقمات أو الدلافين، كما توجد برامج تدريب أخرى تجريها البحرية الروسية على الحيتان في قواعد لها بالقطب الشمالي، حيث تتمركز فيه غواصات تجسس تابعة لموسكو.

وفي أبريل من 2019، عثرت السلطات النرويجية على حوت مزود بحزام روسي الصنع مجهز لحمل كاميرا.

وقال يورغن ري ويغ المسؤول بمديرية الثروة السمكية النرويجية في حينها إن عبارة «معدات سان بطرسبرغ» وجدت مكتوبة على الحزام المجهز به الحوت.

وأوضح المسؤول النرويجي أن صيادين في شمال البلاد أبلغوا برؤيتهم للحوت الأبيض المروض، قبل أن يقوم ويغ مع أحد الصيادين بانتزاع الحزام من على جسد الحوت.

وأضاف ويغ: إن «الجيش النرويجي أبدى اهتماما كبيرا» بالحزام.

وقال أودون ريكاردسن، الأستاذ بقسم البيولوجيا البحرية في الجامعة القطبية في شمال النرويج، إنه يعتقد أنه «على الأرجح البحرية الروسية في مورمانسك» متورطة في الأمر.

وتملك روسيا منشآت عسكرية في وحول مدينة مورمانسك في شمال غرب روسيا والقريبة من السواحل النرويجية.

وليس لروسيا تاريخ في استخدام الحيتان لأغراض عسكرية، لكن الاتحاد السوفياتي كان لديه برنامج تدريبي للدلافين.

وكان الاتحاد السوفياتي قد استخدم قاعدة في سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم لتدريب الدلافين لأغراض عسكرية إبان الحرب الباردة. وأغلقت تلك القاعدة مع انهيار الاتحاد السوفياتي، غير أن تقارير تشير إلى إعادة افتتاحها بعد ما ضمت روسيا القرم.
المزيد من المقالات
x