«كورونا» يصيب خلايا القلب بنفس مستقبل الرئتين

«كورونا» يصيب خلايا القلب بنفس مستقبل الرئتين

الأربعاء ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أظهرت دراسة حديثة أجريت على الخلايا الجذعية أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن يصيب خلايا القلب عن طريق نفس المستقبل الموجود في الرئتين، وهو بروتين «ACE2» في خلايا الإنسان وقد يكون هذا مسؤولاً عن المضاعفات القلبية المرتبطة بكوفيد 19.

وبحسب موقع ميديكال نيوز توداي، أبلغ الأطباء عن تغييرات في الدورة الدموية لدى الأشخاص المصابين بكوفيد 19، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى جلطات دموية، بالإضافة إلى مضاعفات قلبية، مثل التغييرات في إيقاع القلب، تلف أنسجة القلب، والنوبات القلبية.


وعلى الرغم من وجود اتفاق واسع النطاق على أن «كوفيد 19» يمثل خطرًا على القلب، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه الأعراض ناتجة عن الفيروس مباشرة أو نتيجة لعمليات مرضية أخرى، مثل الالتهاب.

وساعد العلماء خلال الدراسة التى نشرتها مجلة Cell Reports Medicine، في حل اللغز من خلال إظهار أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب خلايا القلب ويغير وظائفها.

وتشير النتائج، من تجارب الخلايا الجذعية البشرية، إلى أن الأعراض القلبية لكوفيد 19 قد تكون نتيجة مباشرة لعدوى أنسجة القلب.

واستخدم العلماء نوعًا من الخلايا الجذعية يسمى الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات «iPSCs» لتوليد خلايا القلب، ويمكن للعلماء إنشاء خلايا iPSCs من خلايا جلد الشخص ثم إعادة برمجتها لتصبح أي نوع من الخلايا في الجسم أنها توفر أداة مفيدة للبحث في أمراض الإنسان وطريقة لاختبار علاجات جديدة.
المزيد من المقالات
x