«تصميم الأزياء» سوق مفتوح لرجال الأعمال بالمملكة والخليج

«تصميم الأزياء» سوق مفتوح لرجال الأعمال بالمملكة والخليج

الأربعاء ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أكدت الرئيس التنفيذي المؤسس لحاضنة البحرين للأزياء جليلة إعراب أننا عندما نتكلم بالأرقام، فإن كلا من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة مثلتا العام الماضي أكثر من دولة الصين بأكثر من 50٪ من قيمة المشتريات في عالم التصاميم والأزياء، متمنية أن يتوجه بعض رجال الأعمال للاستثمار بهذا المجال والسعي نحو تغيير الصورة النمطية من كونه مجالا فقط يختص بالإناث، وأن يكون لدينا صناعة متكاملة.

وقال المصمم والمؤسس لإحدى العلامات التجارية محمد خوجة: إن من أهم مميزات المصممين بالخليج هو اتساع الفرصة، موضحا: «لدينا مجال وسوق كبير جدا، وهذا أمر إيجابي جدا للمصممين، كما أن هناك فرصة أن يقوموا بعمل أمر مميز، كون أني لا أرى أن هناك منافسة عالية جدا حتى الآن، ولدينا تراث جميل يمكن أن يستوحى منه، وأحذر من التقليد، كما أني أرى أن من سلبيات التصميم في الخليج العربي أنه ليس لدينا بعد مصانع ولا إمكانات إنتاجية».


جاء ذلك في اللقاء المفتوح «صناعة الأزياء بالخليج» أحد لقاءات صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز التنموي، الذي عقد مؤخرا عن بعد، بضيافة الرئيس التنفيذي المؤسس لحاضنة البحرين للأزياء جليلة إعراب وأدار الحوار محمد خوجة.

وأشارت إعراب إلى أن هناك أمورا يجب علينا معرفتها قبل البدء بعملية تصميم الأزياء، كأن نعلم كم مجموعة سوف نقوم بإصدارها خلال العام، ومتى سوف تكون التخفيضات، ومتى تصدر الأزياء الجديدة، والمتوقع دوما أن يكون التخفيض في شهر يونيو، وليس بكل شهر.

وأكملت: يجب علي أن أقوم بجمع الفكرة، المواد، الألوان التي سوف أختارها للمجموعة، وأعود لألوان العام قبل وضع التصورات، وعندما أضعها جميعا أمامي يصبح من السهل علي أن أقوم بالتصميم، وليس علينا أن نختار الألوان والمواد أثناء التصميم دون تجهيز مسبق، وهذا ما يجعل المصمم مشتتا.

وأضافت: قبل بدء المشروع يجب أن يكون هناك دراسة جدوى، كأن أفكر بفتح محل للخياطة، فيجب علي أن أضع خطة مالية وتصورا وتوجها، والتكلفة التقديرية، وأين سوف أكون هذا العام؟ وأين سوف أصل العام المقبل؟ كل هذه الأمور يجب أن تكون واضحة الرؤية أمامي، وليس الأمر مقتصرا على جلبي لعامل خياطة ومواد التصنيع، أو أن افتتح محلا بمجمع تجاري معروف أو موقعا إلكترونيا، فالموضوع أكبر من ذلك بكثير.

ونصحت بدراسة أسعار القطع، ولا يجب وضع قيمة بسعر خيالي ولا يجب إبخاس حق القطعة، وإعطائها أقل بكثير من تكلفتها الأساسية.
المزيد من المقالات
x