الحربي: مع الفيحاء أينما حل وارتحل

الحربي: مع الفيحاء أينما حل وارتحل

الأربعاء ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
في عالم السوشيال ميديا هناك أسماء رياضية استطاعت أن تتصدر المشهد من خلال حساباتها الشخصية، والتي تجمع أعدادا كبيرة من المتابعين، «اليوم» بدورها تحاول البحث والتقصي في عالم السوشيال ميديا والمنتمين له للقاء بهم، ويستضيف عدد الميدان اليوم «منصور الحربي» أحد مشجعي نادي الفيحاء الذين تجدهم خلف ناديهم أينما حل وارتحل، والناشط في مواقع التواصل الاجتماعي والمهتم بنقل وتغطية كل ما يحدث في مدينة المجمعة.

بداية، أوضح منصور الحربي، أن تشجيعه وتعلقه بنادي الفيحاء بدأ منذ عام 2001، وذلك بسبب أشقائه الذين كانوا يلعبون في صفوف فريق الفيحاء، بعدها أوضح الحربي أن أكثر ما استفاده من السوشيال ميديا هو تكوين علاقات وصداقات تشرف بها، وأضاف: لو لم أكن استفدت من تويتر سوى صداقاتهم لكفاني، وحول تميزه عن الآخرين، قال: الحمد لله، هذا من فضل ربي، ربما لأني مهتم بتغطية أخبار مدينتي المجمعة أولا بأول، وعن الوقت الذي يقضيه في مواقع التواصل الاجتماعي بيَّن أنه يقضي يوميا بين 4 إلى 6 ساعات، وعما تتميز به السوشيال ميديا، قال إن السرعة في إيجاد الخبر ونقله أولا بأول، هذا ما يطلبه المتابع وهذا ما نجده في هذه المواقع، وختم حديثه بالشكر لصحيفة (اليوم) متمنيا أن ترفع عنا هذه الغمة وتعود الحياة الطبيعية كما كانت.
المزيد من المقالات
x