10 آلاف موظف وعامل لخدمة ضيوف الرحمن

10 آلاف موظف وعامل لخدمة ضيوف الرحمن

أكد الرئيس العام للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن السديس تجنيد أكثر من 10 آلاف موظف وموظفة لخدمة الحجاج والزوار في الحرمين الشريفين منهم من يعمل «عن بعد»، ومنهم 3500 عامل مجندين للعمل في الحرم المكي وتوزيع مياه زمزم المعقمة.

إجراءات احترازية



وشدد د. السديس، خلال اجتماعه أول أمس، بالوكلاء لمناقشة استعدادات الرئاسة لاستقبال ضيوف الرحمن، بحضور وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد المنصوري، ووكيل الرئيس العام للشؤون الإدارية والمالية د. سعد المحيميد، على ضرورة تكثيف الإجراءات الاحترازية وأساليب الوقاية لإبعاد خطر فيروس كورونا المستجد عن ضيوف الرحمن خلال حج 1441هـ.

خطط مدروسة

ووجه د. السديس ببذل المزيد من الجهود مع بداية موسم الحج لاستقبال ضيوف الرحمن وتسهيل مناسكهم ليؤدوها بكل يسر وطمأنينة. مثنيا على ما تقوم به وكالات الرئاسة من جهود ملموسة وخطط مدروسة لتقديم أفضل الخدمات لقاصدي المسجد الحرام.

تعقيم وتطهير

وأشار إلى تعقيم وتطهير الحرم المكي 10 مرات يوميا وقد تزيد حسب الحاجة مع اقتراب قدوم الحجاج، لافتا إلى أنه لا توجد بقعة في العالم أجمع أطهر وأنظف من الحرم المكي الشريف، جاء ذلك في اللقاء الإعلامي عن بعد والذي تم فيه استعراض الخطة التشغيلية لموسم حج هذا العام.

تطوير وتميز

ولفت إلى أن الرئاسة تعتزم زيادة ترجمة خطبة يوم عرفة من 5 لغات إلى 10 لغات عالمية منها الصينية والروسية، واعتماد أحد عشر محورا تفصيليا في الخطة التفصيلية تتمثل في الإشراف والقوى العاملة، والعلمي والتوجيهي، والخدمي والتشغيلي والهندسي، والإعلامي، والرقمي والترجمة، والتطويري، والاجتماعي، والاحترازي، والتكاملي والتنسيقي، والرقابي، والنسائي، والتي تستهدف التطوير والتميز وتحقيق الأهداف المرسومة لخدمة ضيوف الرحمن.
المزيد من المقالات