(منصور بن مشعل بين الدعم والوهم)

(منصور بن مشعل بين الدعم والوهم)

الثلاثاء ٢١ / ٠٧ / ٢٠٢٠
كان بودي الحديث عن عبدالفتاح وخروجه من الأهلي من ذات الشبّاك الذي دخل منه حين غادر الاتحاد، وكنت أنوي السؤال ببراءة هل صدقت توقعاتي بمقالٍ سابق أن انتقاله لغير الهلال سيجعل عاصفة الضجيج تهدأ أو ربما أنها تتوقف تماما عند محبي القلعة؟؟؟ لأسباب لها علاقة بالنصر أكثر من علاقتها بالأهلي..!

ومن لم يتحدث عن عبدالفتاح فالحديث مفتوحٌ على مصراعيه عن عقلاء النادي المؤثرين وآراء بعضهم المتقلبة حول الأمير منصور بن مشعل الذي يقدمونه كرمز آخر ويصفونه بالداعم الوحيد ومهندس الصفقات المليونية التي جعلتهم فريقا لا يعتمد فقط على رعايات لا تسمن ولا تغني من جوع لمن ينوي المنافسة على منصات القارة من جديد.


لكننا نتعجّب حين نجد بعض هؤلاء المؤيدين والمقدرين لجهود ووجود الأمير يشاركون في هاشتاقات المطالبات بالرحيل، مما أربك المشجع البسيط والذي تاه ولم يعد يعلم هل ما زال لناديه بوصلة تحتاج فقط لمن يعيد ضبطها أم أنه فقد بوصلته في بحرٍ عميق تلعب أمواجه بمركبهم في كل الاتجاهات وسط ليالٍ مظلمة لم يشهدها الأهلي منذ عرفناه..؟

يجب على القريبين من صناع القرار ومن مطبخ الصفقات بالتحديد أن يصدقوا مع جماهيرٍ عاشقة ومجنونة يهمها قبل أن تركب الموجة أن تعرف من يدعم قولا وفعلا، ومن بالأوهام يدعمهم حتى تستطيع المشاركة بثقلها الكبير على بينةٍ مدعومةٍ بالأرقام في تحديد من يصلح للبقاء في قمة الهرم ومن يستحق أن يقال له وداعا ما قصرت..!

أما شغل (معاهم معاهم،،عليهم عليهم) فلم ولن يجدي مع فريق بحجم الأهلي يحتاج فقط الوضوح ثم الوضوح بعيدا عن مواراة الحقائق خلف أستار المصالح وتصفية الحسابات.

توقيع

مئات الملايين من مسلمي العالم توحدت دعواتهم بأن يمن الله على عبده ولي أمر هذه البلاد الطاهرة - سلمان الإنسان - بالشفاء العاجل، فيا ربنا لا ترد دعواتنا إلا باستجابةٍ أنت القادر عليها.

shumrany@
المزيد من المقالات
x