«الجائحة» فرصة لإعادة أولويات المصروفات

«الجائحة» فرصة لإعادة أولويات المصروفات

الاثنين ٢٠ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أكد المختص الاقتصادي بندر الغامدي أن على رب الأسرة ألا يقلق فيما يخص إدارة الأزمة على الصعيد الأسري، وكيفية المحافظة على الوضع الاقتصادي الأمثل لرب الأسرة في ظل جائحة كورونا، قائلًا: لا أظن أن على رب الأسرة القلق بهذا الشأن، لا سيما أن الحديث هو عن رب الأسرة في المملكة، حيث قامت المملكة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، باتخاذ عدة قرارات من شأنها حفظ وحماية مصادر إيرادات رب الأسرة، وضمان عدم انقطاع مصدر دخل المواطن والمقيم، والموظف والتاجر، في القطاعين الخاص والعام، حيث صدرت توجيهات وقرارات بدعم وتحفيز الاقتصاد لمواجهة هذه الجائحة لمختلف القطاعات الخاصة والعامة.

وأضاف: بل إني أرى أن هذه الأزمة ربما تكون فرصة جيدة لإعادة ترتيب أولويات مصروفات أرباب الأسر، واستغلالها الاستغلال الأمثل يكون بوضع فائض الإيراد من المرتب أو من الدخل - والذي فاض نتيجة الحد من الاستهلاك بسبب الأوضاع الراهنة - في أمور أولى، كزيادة دفعات سداد التمويلات خصوصًا ذات الفائدة العالية، أو سداد الالتزامات الحالية وقصيرة الأجل، أو ادخارها على شكل استثمارات رأسمالية واستثمارات نقدية، أو حتى ادخارها كاحتياطيات نقدية لمواجهة الحالات الطارئة مستقبلًا، وغير ذلك.
المزيد من المقالات
x