الهلال.. يرفض الوسائل !

الهلال.. يرفض الوسائل !

رفض الهلال عرض الوسائل باللعب على ملعب الجامعة ومشاركة غريمه النصر الاستفادة من الملعب الذي سينتهي ارتباطه به مع نهاية هذا الموسم.. وحتى (هذه اللحظة) فإن الهلاليين يرفضون التوصل لاتفاق مع الشركة الفائزة بالعقد طويل الأجل وضخم العائد الذي رسا على شركة الوسائل.. والتي بذلت جهودا كبيرة لإقناع الهلاليين بالتوقيع معها لاستضافة مباريات الزعيم على الملعب الذي يحتفظ الهلاليون بعلاقة خاصة معه وذكريات لا تنسى أعادت الملعب للأضواء والواجهة بعد أن كان في طي النسيان لأكثر من ثلاث سنوات منذ إنشائه وجاهزيته.. ويرغب الهلاليون في عدم اللعب على الملعب والتخطيط لدراسة إمكانية إقامة ملعبهم الخاص في المستقبل مع تجهيز الملعب الذي ستخصصه الهيئة لهم للموسم القادم.. حيث تتجه النية لتطوير وتحديث الملعب الذي سيستضيف مباريات الزعيم الموسم القادم بما يليق ببطل آسيا وجماهيريته الكبيرة..

الشركة الفائزة بالعقد الطويل تأمل في الحصول على مباريات الغريمين معا وبالرفض الهلالي فإن الشركة والنصر معا سيكونان تحت الضغط أولا لتغطية تكاليف الملعب العالية وثانيا للتفوق على التجربة الهلالية التي امتازت بالحضور الجماهيري والكبير والتميز التشجيعي والتفاعل الشرفي بالحضور المكثف وإعطاء الملعب قيمة وأهمية كبيرتين بعد الفوز بدوري أبطال آسيا على أرضيته.. وبغض النظر عن الربح المادي المنتظر للشركة وهو شأن داخلي خاص فإن المتابعين سينتظرون ماذا ستقدم الشركة والنصر في الموسم القادم.. وللعلم فإنه ومن خلال رأي شخصي ومعلومة خاصة فإن عقد النصر الذي لم يوقع حتى الآن مع الشركة سيكون مماثلا لعقد صلة مع الهلال سابقا مع اختلافات الأفضل طبعا لكن دون عوائد مادية مغرية للنصر..! بمعنى النصر سيكسب ملعبا خاصا فقط في حين كان الهلال يسعى لمشروع استثماري من خلال الملعب الذي ذهب للوسائل بمبلغ ضخم يوصل رسالة عاجلة للجهات المسؤولة في الدولة بأن خصخصة الرياضة والأندية ستكون مربحة وأن القطاع الخاص ينتظر بشغف للدخول في الاستثمار الرياضي ما يفرض سرعة اتخاذ قرار الخصخصة ورفع أعباء الأندية المالية المرهقة عن كاهل الدولة..


لمسات

أيام قلائل وتعود متعة الزعيم مجددا.. الاستعدادات الحالية جيدة لكن الواضح جدا أن فترة التوقف الطويلة أثرت على اللاعبين كثيرا وأن المستويات الفنية لن تعود سريعا إلا بشكل فردي ومتفاوت.

انتقال عبدالفتاح عسيري للنصر فجأة دخل لمرحلة القبول والهدوء بعد أن تغير لون الدكة التي سينتقل لها..!

مستقبل الأندية وقراراتها هي شأن خاص لها ولمنسوبيها وأعضاء شرفها فلا يجب أن يكون مسؤولية الهيئة.. لأنه لو حدث ذلك فستدخل الهيئة نفقا من الصعب أن تخرج منه..!

الفريق الهلالي الحالي بطل آسيا يضم في صفوفه أفضل العناصر السعودية.. يجب الحفاظ عليه وتوفير الاستقرار الفني له وتدعيمه إن حدث يجب أن يكون بعناصر شابة تكسب الخبرة من النجوم الحاليين وتتسلم المهمة منهم في الوقت المناسب إما العناصر المستهلكة فاتركوها لأصحابها..!
المزيد من المقالات
x