نظام الملالي يصعد القمع ويعتقل منظمي احتجاجات «بهبهان»

نظام الملالي يصعد القمع ويعتقل منظمي احتجاجات «بهبهان»

الاثنين ٢٠ / ٠٧ / ٢٠٢٠
صعد نظام الملالي من وتيرة القمع والاعتقال لإخماد ثورة الغضب الشعبية الأخيرة في مدينة بهبهان جنوب غربي إيران، إذ أعلنت السلطات الإيرانية اعتقال جميع منظمي الاحتجاجات الأخيرة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» عن قائد شرطة ولاية خوزستان حيدر عباس زاده، قوله إنه «تم التعرف على جميع مَنْ نظموا تجمعات في بهبهان وتوقيفهم».


وكانت مدينة بهبهان الواقعة جنوب شرقي محافظة خوزستان قد شهدت مساء الخميس احتجاجات واسعة على الوضعين الاقتصادي والسياسي، وأطلقت قوات الشرطة والباسيج الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، الذين رددوا شعارات مناهضة للنظام الإيراني. ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بعدم التدخل في البلدان الخارجية والاهتمام بالشعب، وهتفوا «لا غزة ولا لبنان، أضحي بحياتي من أجل إيران»، و«الإيراني يموت، ولا يقبل الإذلال». كما طالبوا برحيل النظام ورموزه، هاتفين: «لو هاجمتمونا بالمدفع والدبابات.. الملالي يجب أن يرحلوا»، و«لا نريد حكم الملالي».

وقال الباحث في الشؤون الإيرانية هشام البقلي لـ «اليوم»: هناك توقعات بموجات غضب شعبي كبيرة ستضرب كافة المدن الإيرانية خلال الفترة المقبلة لعدة أسباب، أهمها تردي الوضع الصحي وإصابة الملايين بمرض كورونا، إضافة إلى سوء الأحوال المعيشية بعد انتشار البطالة، كما أن هناك حالة احتقان لدى المواطن الإيراني من إصرار المسؤولين عن الحكم في بلاده على اقتحام شؤون دول أخرى وإنفاق المليارات على دعم ميليشيات مسلحة كما يحدث في «لبنان واليمن والعراق».

على صعيد متصل، أعلنت السلطات الإيرانية أمس الإثنين إعدام الشخص الذي أرشد عن موقع قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، الذي قتل في غارة أمريكية بالعراق.

وكانت السلطات الإيرانية قد زعمت أن محمود موسوي يتجسس لصالح الولايات المتحدة وإسرائيل، بما في ذلك المساعدة في تحديد موقع قاسم سليماني.

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن عدد الوفيات في إيران من جراء الإصابة بفيروس «كورونا» حتى الأحد تجاوز 73200 شخص، مشيرة إلى أن العدد بلغ في كل من محافظات طهران 18200 وفي مازندران 3220 وفي كيلان 2320 وأذربيجان الشرقية 2135 وفي كلستان 1885 وفي بوشهر 775 وفي محافظة مركزي 770 شخصا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة إن محافظات أذربيجان الشرقية وإيلام وبوشهر وخراسان الرضوية وخوزستان وزنجان وكلستان ومازندران وكرمان وفارس في وضع أحمر.

وفي خراسان الشمالية، قال رئيس جامعة العلوم الطبية: يموت بين 3 إلى 6 أشخاص كل يوم بمجرد وصولهم إلى غرفة الطوارئ.
المزيد من المقالات
x