«الواقع المعزز».. مساعدة عن بعد وزيادة كفاءة للقوى العاملة

يشهد 40 % نموا سنويا حتى 2025

«الواقع المعزز».. مساعدة عن بعد وزيادة كفاءة للقوى العاملة

الاثنين ٢٠ / ٠٧ / ٢٠٢٠
فرضت الظروف الحالية التي يمر بها العالم، بعد جائحة كورونا، مزيدًا من الاعتماد على التكنولوجيا في تسيير الأعمال، وأيضًا تطويرها، ولم تكن بيئة العمل الفني والصناعي بعيدة عن هذا الاتجاه رغم صعوبته. وتعدّ تقنية الواقع المعزز إحدى التقنيات التي اتجه القطاع الصناعي للاعتماد عليها لتطوير قدراته ومراقبة أعماله مع الإجراءات الاحترازية من الفيروس، وقيود منع السفر.

نمو السوق


ووفقًا للعديد من التقارير البحثية، من المتوقع أن يشهد سوق الواقع المعزز والافتراضي نموًا سنويًا بنسبة 40 % في الفترة من 2017 إلى 2025، وجزء كبير من هذا النمو من الشركات المصنعة في جميع أنحاء العالم، التي تستخدم تقنية الواقع الافتراضي للمساعدة على تعزيز مهارات القوى العاملة لديها في مجال العمليات الرقمية.

وفي هذا الصدد، طرحت إحدى الشركات العالمية في مجال تكنولوجيا الأتمتة والبرمجيات «إيمرسون» مؤخرًا تقنية الواقع المعزز ضمن منصتها لأداء الأصول «بلانت ويب أوبتكس»، مما يتيح وصولًا سهلًا لعمليات التشخيص والتحليلات في الزمن الحقيقي، بالإضافة إلى المساعدة المباشرة عن بُعد للعمال في المصانع المسؤولين عن الحفاظ على معدات المصانع وتحسين أدائها، بما يمكّن الشركات من تحسين مستويات الإنتاجية والتعاون والأداء التشغيلي دون أن تكون مقيّدة بنقص العمالة الماهرة أو القيود المفروضة على السفر.

التعلم الآلي

وتستخدم منصة «بلانت ويب أوبتكس» الذكاء الاصطناعي وتحليلات التعلم الآلي وتضمين البيانات في سياقها؛ من أجل توفير مراقبة فورية لموثوقية المصنع والأداء التشغيلي فيه.

وبخلاف حلول الواقع المعزز المستقلة التي تتطلب هندسة مخصصة، تم دمج تلك التقنية في المنصة، مما يوفر وصولًا فوريًا إلى كم هائل من البيانات ويؤدي إلى تسهيل عملية التنفيذ وتقليل التكلفة وتسريع العائد على الاستثمار.

وللاستخدام من قِبَل المصنعين في مجالات مثل علوم الحياة والأغذية والمشروبات والكيماويات والمعادن والتعدين والطاقة والمياه وصناعات لب الورق والورق والطاقة، تعدّ «بلانت ويب أوبتكس» جزءًا من منظومة التقنيات والبرمجيات والخدمات الرقمية «بلانت ويب».

الحوسبة المكانية

وتقوم تقنية الواقع المعزز في «بلانت ويب أوبتكس» بتغيير الطريقة، التي يتم فيها إنجاز المهام المعقدة من قبل الفنيين الميدانيين من خلال الإلمام بالحالة وميزة المساعدة المباشرة عن بُعد والتحليلات المقدمة في سياق بيانات المصنع.

وفي حين يقوم الفني الميداني بإدارة المصنع باستخدام جهاز محمول، تستخدم «بلانت ويب أوبتكس» تقنية الحوسبة المكانية لرسم خريطة للأصول وتزويد الفنيين بمعلومات الصيانة المهمة ذات الصلة بمواقعهم. كما تقوم منصة «بلانت ويب أوبتكس» بتجميع التحليلات في الزمن الحقيقي، وحالة سلامة المعدات وتوثيق الدعم الفني في مجال رؤية الفنيين بحيث يتمكنون من حل المشكلات بشكل عاجل.

المساعدة المباشرة

ومع ميزة المساعدة المباشرة عن بُعد، يمكن متابعة الفنيين الميدانيين افتراضيًا من قبل الخبراء، سواء في الموقع أو خارجه، كما يمكن لهؤلاء الخبراء التحدث أو الكتابة أو دعم شاشة جهاز الهاتف المحمول للفني بالرسومات لتوجيه الإجراء اللاحق، كما تتيح المساعدة المباشرة عن بُعد للفنيين والخبراء التعاون من أجل استكشاف الأخطاء وإصلاحها بشكل آمن بغض النظر عن الموقع ودون تكبّد تكاليف السفر.

ويمكن تخزين جلسات المساعدة المباشرة عن بُعد، وأفضل الممارسات والملاحظات للمهندسين ذوي الخبرة، وكذلك إجراءات إصلاح الأخطاء خطوة بخطوة، في مكتبة معرفية لاستخدامها من قبل جميع المهندسين في الموقع. وتُعدّ المكتبة المعرفية مصدرًا يتيح للشركات توحيد الإجراءات وضمان فهم كافة المهندسين من جميع المستويات لتاريخ الأصول واستخدام أفضل الممارسات من أجل عمليات آمنة وأكثر فعالية.
المزيد من المقالات
x