صراع البقاء يشتعل بالبريميرليج

آمال واتفورد وفيلا معلقة بالسيتي وأرسنال

صراع البقاء يشتعل بالبريميرليج

الاثنين ٢٠ / ٠٧ / ٢٠٢٠


يواصل أستون فيلا وواتفورد صراعهما من أجل تجنب الهبوط لدوري الدرجة الأولى (دوري البطولة الإنجليزية).


وقد تتضح الرؤية اليوم الثلاثاء بشكل كبير بشأن عملية الهبوط لدوري الدرجة الأولى (دوري البطولة الإنجليزية)، وذلك عندما يستضيف واتفورد فريق مانشستر سيتي ويستضيف أستون فيلا فريق أرسنال في إطار المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من المسابقة (قبل الأخيرة).

ويخوض واتفورد المباراة بدون مديره الفني نيجل بيرسون بعدما أقاله النادي في وقت متأخر مساء الأحد ليكون ثالث مدرب يقال من تدريب الفريق هذا الموسم.

وأوضح النادي في بيان مقتضب: «هايدن مولينز سيتولى مسؤولية تدريب الفريق، بشكل مؤقت خلال المباراتين الأخيرتين من موسم 2019 /‏ 2020 بالدوري الإنجليزي، على أن يعاونه جراهام ستاك».

ويحتاج واتفورد نقطتين من المباراتين المتبقيتين له في المسابقة ليتأكد من البقاء في دوري الدرجة الممتازة وتجنب الهبوط. وسيكون الحصول على نقطة أمام مانشستر سيتي غدا أمرا كافيا لدفع فريق بورنموث إلى الهبوط، حيث يحتل بورنموث المركز قبل الأخير برصيد 31 نقطة بفارق الأهداف فقط خلف أستون فيلا وبفارق عشر نقاط أمام نورويتش سيتي، الذي هبط لدوري الدرجة الأولى بالفعل.

وفي المقابل، يحتل واتفورد المركز السابع عشر برصيد 34 نقطة.

وإذا فاز واتفورد، سيصبح أستون فيلا بحاجة للفوز في مباراتيه المتبقيتين وإلى خسارة واتفورد مباراته الأخيرة يوم الأحد المقبل من أجل بقاء أستون فيلا في دوري الدرجة الممتازة الموسم المقبل.

بدوره حث إيدي هاو مدرب بورنموث لاعبيه على التمسك بأمل تجنب الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم رغم الهزيمة صفر-2 أمام غريمه ساوثامبتون في الجولة قبل الأخيرة والتراجع للمركز قبل الأخير.

وسيعتمد استمرار بورنموث في دوري الأضواء، القائم منذ خمس سنوات، على نتائج الآخرين لكن هاو قال «طالما الأمل موجود، يجب أن نتمسك به».

وتجمد رصيد بورنموث عند 31 نقطة من 37 مباراة وبفارق ثلاث نقاط عن واتفورد صاحب المركز 17، الذي تتبقى له مباراة إضافية.

ولم يعد أمام بورنموث سوى الفوز على إيفرتون في الجولة الأخيرة وانتظار خسارة واتفورد في آخر مباراتين أمام سيتي وأرسنال.
المزيد من المقالات
x