حزب تونسي: لن نسمح للإخوان بالمشاركة في الحكومة الجديدة

حزب تونسي: لن نسمح للإخوان بالمشاركة في الحكومة الجديدة

الاحد ١٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠
جددت رئيس كتلة الحزب الدستوري الحر والنائبة في البرلمان التونسي عبير موسى، اتهاماتها لرئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي باستغلال منصبه لخدمة التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية وقالت في تصريحات تليفزيونية «السبت»: مجلس النواب الحالي يحتضن الإرهاب ويؤوي البؤر العائدة من مناطق النزاع، والغنوشي له علاقات بأنظمة إرهابية.

وشددت على استمرارها في قيادة حملة بالبرلمان لعزل الغنوشي، مشيرة إلى أنه سيتم تحديد جلسة لجمع 109 توقيعات من أجل سحب الثقة من رئيس البرلمان. وأضافت: مرابطون حتى ينعقد المكتب من أجل جمع توقيعات لعزل الغنوشي.


ويتمسك الحزب الدستوري بالاستمرار بالاعتصام في البرلمان، رافضا ترؤس الغنوشي الجلسات، وأكد نائب عن الحزب أن وزارة الداخلية رفضت طلب الغنوشي فض الاعتصام.

وأكدت النائبة عبير موسى أن جماعة الإخوان في تونس تريد أخونة المحكمة الدستورية من خلال ترشيح أعضائها لرئاستها وعضويتها.

وأعلنت أن الكتل الحزبية والبرلمانية التونسية ستتصدى بقوة لمخطط الغنوشي بأن تصبح تونس حديقة خلفية لإدارة واحتضان أي عملية عسكرية ضد ليبيا، إضافة إلى رفض تغول الغنوشي على سلطات الدولة بالتدخل في الشأن الليبي والتواصل مع المسؤولين في قطر وتركيا.

وأشارت إلى أن المعارضة التونسية لن تقبل بوجود أي وزير من حركة النهضة الإخوانية التي يتزعمها الغنوشي في الحكومة الجديدة.

وكان النائب البرلماني عن الكتلة الديمقراطية في البرلمان التونسي هيكل مكي، رئيس حركة النهضة حذر الغنوشي مما وصفه «اللعب بالنار»، قائلا إنه يسير على خطى «إخوان ليبيا»، من خلال محاولة جر البلاد إلى الفوضى.
المزيد من المقالات
x