مادورو يوطد ديكتاتورية شاملة في فنزويلا

مادورو يوطد ديكتاتورية شاملة في فنزويلا

الاحد ١٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أكدت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن إستراتيجية الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو التي تسعى لتوطيد حكمه تهدف إلى القضاء على المعارضة، لكنها ستضر بالبلاد.

وبحسب افتتاحية للصحيفة، عندما تحرك الاتحاد السوفييتي لفرض ديكتاتوريات شيوعية على دول أوروبا الوسطى بعد الحرب العالمية الثانية، واجه مشكلة أن العديد منهم، بما في ذلك تشيكوسلوفاكيا وبولندا، كانوا في السابق ديمقراطيات تعمل بنظام تعدد الأحزاب السياسية.


وأضافت: كان الحل أن أنشأ السوفييت أحزابًا صورية للتنافس مع الشيوعيين في انتخابات مزورة. وبعد 75 عامًا، تبنّى حكام فنزويلا نفس الإستراتيجية لتوطيد ديكتاتوريتهم الخاصة، والتي يسمّونها اشتراكية القرن الحادي والعشرين.

وتابعت الصحيفة الأمريكية: في الشهر الماضي، أطاحت المحكمة العليا التي يسيطر عليها النظام بزعماء أكبر 3 أحزاب سياسية في البلاد، بما في ذلك خوان غوايدو، الذي اعترفت به الولايات المتحدة رئيسًا مؤقتًا لفنزويلا وأكثر من 50 دولة أخرى. وسمت المحكمة قادة جددًا تقول المعارضة إنهم قبلوا رشاوى ليكونوا عملاء للنظام. ويفتح ذلك الطريق لانتخابات مزورة في وقت لاحق من هذا العام للجمعية الوطنية، والتي تسيطر عليها أحزاب المعارضة الشرعية منذ انتخابات 2015.

ولفتت «واشنطن بوست» إلى أنه إذا نجحت مناورة النظام، فسوف تجد المعارضة، وفنزويلا نفسها، في طريق مسدود.

وأردفت: تمكّن الرئيس نيكولاس مادورو الذي خلف مؤسس النظام هوغو شافيز في عام 2013، من النجاة من الاحتجاجات الجماهيرية وواحد من أكثر الانهيارات الاقتصادية كارثية المسجلة على الإطلاق.

وأضافت: بمجرد أن أصبحت أغنى دولة في أمريكا اللاتينية، أصبحت فنزويلا الآن الأكثر فقرًا، وفقًا لاستطلاع حديث.

وبحسب الصحيفة، فشلت محاولة غوايدو لتنظيم انتفاضة عسكرية العام الماضي، كما فشلت محاولة مثيرة للشفقة للغزو من قبل قوة من المنفيين هذا العام.

الآن، يمكن لقادة المعارضة أن يروا أحزابهم تحل محلها منتجات مزيفة في هيئة تشريعية جديدة ذات طابع مطاطي.

وتابعت: تواجه الولايات المتحدة والدول الأخرى التي دعمت بقوة غوايدو فشلًا لا هوادة فيه في جهودهم لإطاحة النظام من خلال العقوبات أو المفاوضات.

ومضت تقول: لا تزال إدارة ترامب تحاول خنق صادرات فنزويلا من النفط وواردات البنزين، لكنها لم تعُد لديها إستراتيجية متماسكة لتغيير النظام. ادعى الرئيس ترامب، الذي يسعى للحصول على أصوات في فلوريدا، الأسبوع الماضي أن شيئًا ما سيحدث مع فنزويلا وأن الولايات المتحدة ستشارك فيه كثيرًا. لكن قبل أسبوعين من ذلك، خفف غوايدو من حدّة الأمر في مقابلة، واقترح أنه قد يلتقي بالرئيس مادورو.

وأضافت: إن أفضل حلفاء النظام المتبقين، كوبا وإيران، قادرون على تقديم مساعدة محدودة فقط. إن إلقاء القبض على لاعب رئيسي في الولايات المتحدة في تهريب كبار المسؤولين للمخدرات والذهب وإيقاف تسليمه إلى الولايات المتحدة يمكن أن يؤدي إلى المزيد من لوائح الاتهام في الولايات المتحدة والمحاكم الدولية الأخرى.

واختتمت الصحيفة الأمريكية بقولها: مع ذلك، يبدو من الممكن أن تنجو حركة تشافيستا، مثل حركة فيدل كاسترو في كوبا، من المقاطعة الأمريكية وتوطد ديكتاتورية شاملة. يجب أن تتكيّف سياسة الولايات المتحدة مع هذا الاحتمال. البداية الجيدة هي توسيع قبول اللاجئين الفنزويليين، بما في ذلك نشطاء المعارضة الأصيلة.
المزيد من المقالات
x