الخارجية الأمريكية لـ اليوم: المملكة تلعب دورا حاسما بمواجهة الأنشطة الإيرانية

رجوي: النظام على عتبة السقوط.. وروحاني يعترف بإصابة 25 مليونا بـ«كورونا»

الخارجية الأمريكية لـ اليوم: المملكة تلعب دورا حاسما بمواجهة الأنشطة الإيرانية

السبت ١٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
حيّت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، المواطنين المنتفضين في بهبهان، وكذلك الملايين من المواطنين، الذين نهضوا واصطفوا في حملات تغريد ضد الأحكام اللا إنسانية لإعدام شباب الانتفاضة.

وأضافت في كلمتها في المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة «الجمعة»: كل الأدلة تؤكد أن نظام ولاية الفقيه على عتبة السقوط. والشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية ملتزمون لبناء إيران ديمقراطية وحرة قائمة على قرار الشعب؛ جمهورية ديمقراطية غير دينية وغير نووية.


وشارك في مؤتمر المعارضة الإيرانية حوالي ألف شخصية من القادة السياسيين والبرلمانيين والشخصيات السياسية والثقافية والدينية، وأعلنوا دعمهم لمطلب الشعب الإيراني لإسقاط الديكتاتورية الدينية.

وأمس اعترف الرئيس الإيراني حسن روحاني بإصابة 25 مليون إيراني بفيروس «كورونا»، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إيرنا» عن روحاني قوله إن ما يقارب من 14 ألف شخص توفوا إثر إصابتهم بالمرض، فيما تستقبل المستشفيات أكثر من 200 ألف إيراني منذ بدء تفشي الفيروس.

كما اعترف الرئيس الإيراني بصعوبة الوضع، قائلا: لا سبيل لوقف انتشار الفيروس إلا بالتعاون والتكاتف، كي نتمكن من تهيئة الظروف اللازمة في البلاد، وتنظيم القطاع الصحي.

ضغوط دولية

من جانب آخر، أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أمس، عن أمله في إلغاء عقوبة الإعدام الصادرة بحق ثلاثة متظاهرين شبان إيرانيين،

وتحت هاشتاج «لا للإعدام» لجأ الملايين من الإيرانيين إلى مواقع التواصل الاجتماعي للاحتجاج على أحكام الإعدام.

واشتعلت المظاهرات بعدما قال المتحدث باسم وزارة العدل غلام حسين إسماعيلي إن المحكمة العليا أكدت إنزال عقوبة الإعدام بحق أمير حسين إم ومحمد أر وسعيدتي الثلاثاء الماضي.

ورفض إسماعيلي النقض قائلا: إنهم هم زعماء عصابات وأضرموا النيران في عدد من المباني ومنشآت النقل.

وبعد خروج مظاهرات عارمة في مناطق عدة منددة بسياسات النظام، أفادت تقارير محلية بانتشار أمني كثيف لقوات الأمن ووحدات مكافحة الشغب في عدة مدن رئيسية. وتداول ناشطون أخبارا حول انتشار أمني في العاصمة طهران.

كما انتشرت مقاطع عن تكثيف الوجود الأمني في شوارع بهبهان، جنوب غرب البلاد، التي شهدت مظاهرات حاشدة مساء الخميس، إضافة لنشر القوات الأمنية في مدن مشهد وشيراز.

الخارجية الأمريكية

قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية في العاصمة واشنطن إن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية يتمتعان بشراكة إستراتيجية طويلة الأمد تخدم مصالح البلدين.

وأضاف المتحدث في تصريحات خاصة لـ «اليوم» إن شراكة الولايات المتحدة والمملكة دائمة مفيدة في استقرار المنطقة وأمنها، كما أن السعودية شريك رئيسي في مكافحة الإرهاب الإقليمي والعالمي، فنحن نقدر شراكة المملكة بشأن التحديات الإقليمية.

وحول سلوك النظام الإيراني في المنطقة والأوضاع في اليمن، أوضح المتحدث أن المملكة تلعب دورا حاسما في مواجهة أنشطة النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار، وهي طرف أساسي في الجهود الدولية لحل النزاع في اليمن.

سبعة عقود

وحول الشأن الإقليمي وعمق هذه الشراكة أضاف المتحدث إنه ولأكثر من سبعة عقود، ومن خلال 15 إدارة أمريكية و7 ملوك سعوديين، كانت المملكة، ولا تزال، شريكا فعالا في الحفاظ على الاستقرار في الخليج والمنطقة، وضمان الأمن للسماح بحرية تدفق الطاقة والتجارة في جميع أنحاء المنطقة، كما أن المملكة تساعد في ضمان الاهتمام العالمي بالتدفق الحر للطاقة والتجارة عبر المنطقة من خلال المشاركة في عدد من فرق العمل متعددة الدول، التي تعمل على تسيير الممرات البحرية الإقليمية، ومكافحة القرصنة، وردع العدوان من قبل إيران ووكلائها.

مؤكدا أن المملكة ملتزمة بتسوية سياسية في اليمن، وهو ما يتم التفاوض عليه من قبل اليمنيين تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأن الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود المملكة في سبيل حل النزاع في جنوب اليمن.
المزيد من المقالات
x